ووتش: على الحكومة العراقية فرض سيطرتها على الميليشيات

هيئة التحرير 888 مشاهدات0

قالت منظمة هيومان رايتس ووتش لحقوق الانسان في تقرير نشرته اليوم تحت عنوان “دمار بعد المعركة: انتهاكات الميليشيات العراقية بعد استعادة تكريت” إن على الحكومة العراقية فرض سيطرتها على الميليشيات المسلحة الموالية لها التي تتهمها بارتكاب انتهاكات منها الاختطاف وتدمير الممتلكات.

وقالت المنظمة في تقريرها “إن الميليشيات المدعومة من الحكومة العراقية نفذت أعمال تدمير موسعة لبيوت ومتاجر في شتى أرجاء مدينة تكريت في شهري مارس/آذار وأبريل/نيسان 2015، في خرق لقوانين الحرب. دمر عناصر من الميليشيات عمداً مئات البنايات المدنية دون سبب عسكري ظاهر، بعد انسحاب جماعة الدولة الإسلامية المسلحة المتطرفة من المنطقة.”

وجاء في التقرير “في أعقاب القتال، قامت الميليشيات بنهب وإحراق وتفجير مئات المنازل والمباني المدنية في تكريت والبلدات المجاورة من الدور والبوعجيل والعلم على طول نهر دجلة، في انتهاك لقوانين الحرب. كما اعتقلت بصورة غير قانونية نحو 200 رجل وصبي ما زال 160 منهم على الأقل مفقودين ويُخشى أن يكونوا قد تعرضوا إلى الإخفاء القسري.”

وقالت المنظمة الحقوقية في تقريرها إن على بغداد “ضبط ومساءلة الميليشيات المارقة التي تدمّر بيوت السنة ومتاجرهم بعد دحر داعش. الميليشيات المسيئة، وقادتها الذين يتمتعون بالإفلات من العقاب، تضعف الحملة ضد داعش وتعرّض المدنيين جميعاً لخطر أكبر”.

وقالت إن على السلطات العراقية “اتخاذ خطوات فورية لفرض ادارتها وسيطرتها على هذه الميليشيات الموالية لها وحل الميليشيات التي ترفض سيطرة الحكومة عليها.”

وقال جو ستورك نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط في المنظمة “يجب ألا يُنظر إلى الانتقام والعقاب الجماعي كجزء من استراتيجية لهزيمة داعش. على العراق ضمان تحقق المساءلة الفردية على الجرائم، بغض النظر عما إذا كان مرتكبوها من المتطرفين السنة أو من عناصر الميليشيات الشيعة”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: