العبادي : واشنطن ستزيد عدد قواتها في قواعدها في الأنبار و بغداد ونينوى وإقليم كردستان

مشرف 857 مشاهدات0

قال مسؤولون عراقيون، إن «الولايات المتحدة الأمريكية بصدد تنفيذ خطط لتوسيع وجودها العسكري في العراق إلى نحو 10 آلاف جندي وعسكري».

وأكد وزير عراقي بارز في حكومة رئيس الوزراء، «حيدر العبادي»، أن واشنطن ستزيد عدد قواتها في قواعدها بمحافظة الأنبار (غرب العراق) والعاصمة بغداد ومحافظة نينوى (شمال العراق) وإقليم كردستان.

وأضاف أن الإدارة الأمريكية تنوي نشر منظومات رقابة ورصد جوي تشارك بمهام إعادة إغلاق الحدود البرية بين العراق وسوريا، بحسب صحيفة «العربي الجديد».

وكشف الوزير العراقي، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، عن أن «الأطراف السياسية، الكردية والسنية، وكتلا مسيحية وتركمانية، وأخرى تمثل التيار المدني في العراق، رحبت بهذا الوجود العسكري الأميركي واعتبرته أفضل الحلول لوقف الهيمنة الإيرانية على العراق وتوسعها الأخير من خلال استغلالها ورقة تنظيم داعش».

وكان وزير الدفاع الأميركي، «آشتون كارتر»، أعلن الأسبوع الماضي في كلمة له ألقاها خلال منتدى الدفاع الوطني، الذي عقد في مكتبة ومتحف «رونالد ريغان» في كاليفورنيا، أن «الجيش الأميركي وشركاءه الدوليين، يحتاجون للبقاء في العراق، حتى بعد الهزيمة المرتقبة لتنظيم داعش في الموصل».

وينتشر حالياً نحو 7800 عسكري أميركي في العراق من بينهم قرابة خمسة آلاف جندي جاهزون لمهام قتالية وبعضهم شارك فعلا بمعارك قرب الموصل أخيرا.

وتتوزع القوات الأمريكية في قواعد عسكرية غرب ووسط وشمال البلاد، وهي قاعدة الحبانية وقاعدة عين الأسد وقاعدة ثالثة جنوب بغداد، ومعسكر مجاور لمطار بغداد الدولي، وفي نينوى شرق الموصل، فضلاً عن قاعدة في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.

ولا يخضع الجنود الداخلون إلى البلاد لأي سلطة من بغداد، إذ يصلون عبر طائرات شحن عسكرية إلى القواعد العسكرية بشكل مباشر. ولا يمكن معرفة العدد الحقيقي للقوات الأجنبية في العراق. بالإضافة إلى القوات الأميركية توجد أيضاً قوات بريطانية وإسبانية وفرنسية وكندية وإيطالية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: