قوات الحرس الثوري تستعد لمشاركة الحشد الشيعي بمعركة الموصل

مشرف 350 مشاهدات0

… كشف مسؤول أمني كردي عن رصد قطعات من قوات الحرس الثوري الإيراني في قاعدة قرب حدود مدينة السليمانية، شمالي العراق، مشيرا إلى أن هذه القطعات تستعد للمشاركة في معركة استعادة الموصل من تنظيم داعش

وأضاف المسؤول الأمني، في حديثه لـصحيفة الشرق الأوسط، دون أن يكشف عن اسمه أن أجهزتنا ترصد منذ أكثر من شهرين وجود قوات الحرس الثوري الإيراني في قاعدة في منطقة هورامان، القريبة من مدينة حلبجة، وأن هذه المنطقة متداخلة ما بين الأراضي العراقية والإيرانية، حيث تجري هناك تدريبات قتالية، ونعتقد أن عناصر من الميليشيات العراقية تسللت من خانقين أو بدرة، وليس من إقليم كردستان، تتدرب في هذه القاعدة أيضاً.

وتابع المسؤول الكردي أن قوات الحرس الثوري الإيراني ستدخل الأراضي العراقية لمساعدة الحشد الشعبي (الشيعي) في معركة الموصل، معبرا عن خشيته من أن تجتاز قوات الحرس الثوري أراضي إقليم كردستان للوصول إلى تخوم الموصل، لا سيما أن الطرق المؤدية من الإقليم، خصوصاً عبر محافظتي أربيل ودهوك، أقرب إلى هدف هذه القوات عند حدود مدينة الموصل.

وقال المسؤول إن إيران تسعى، ومنذ سنوات، للسيطرة على خط بري يربطها مباشرة بسوريا، وإن أقرب هذه الخطوط يمر عبر الموصل، وسوف تعمل على إيجاد موطئ قدم لها في نينوى، وبمباركة الميليشيات الشيعية ودعمها.

وشدد على أن إقليم كردستان لن يقف مكتوف الأيدي إزاء هذه الخطوة التي ستشكل مصدر خطر للإقليم، كما ستعمل على التغيير الديموجرافي للمنطقة. لهذا، نحن مع وجود القوات التركية، لتكون رادعا أمام التمدد الإيراني في محيط إقليم كردستان.

وكانت ميليشيات الحشد الشيعي وصلت، وبأعداد كبيرة، بالفعل إلى حدود مدينة الموصل، لتستقر مبدئيا عند سد الموصل، تمهيدا لبدء المعركة.

وانطلقت معركة استعادة الموصل من داعش، الإثنين الماضي، بمشاركة 45 ألفا من القوات التابعة لحكومة بغداد، سواء من الجيش أو الشرطة أو قوات «الحشد الشعبي» (غالبيتها من الشيعة)، أو قوات حرس نينوى (سنية) إلى جانب دعم التحالف الدولي.

 

المصدر | صحيفة الشرق الاوسط

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: