مدارس لغسل ادمغة الاطفال في المناطق التي سيطر عليها داعش

هيئة التحرير 4K مشاهدات0

أول مدرسة لتعليم أطفال "داعش" القتل والتكفير

  عد المتحدث باسم التحالف الدولي ستيف وارن، اليوم الثلاثاء، الأطفال الذين دربهم تنظيم (داعش) “مشكلة” لمستقبل العراق وسوريا والمجتمع الإقليمي، وأشار إلى أن التنظيم “غسل” أدمغتهم بأفكار لا يمكن هزيمتها إلا بأفكار أفضل، وفيما لفت إلى أن القوات التركية في شمال العراق تعمل بصورة مستقلة وليس لها أي علاقة بالتحالف الدولي، أكد على ضرورة احترام سيادة العراق.

وقال وارن خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر السفارة الأميركية في بغداد وحضرته إن “(داعش) درب الأطفال وغسل أدمغتهم وعلمهم القسوة بالقتل، والأفكار لا يمكن هزيمتها إلا بفكر أفضل”، عادا أن “ذلك سيشكل مشكلة لمستقبل العراق وسوريا والمجتمع الإقليمي لعدم إمكانية القضاء على تلك الأفكار بالقنابل”.

وأضاف وارن، أن “القوات التركية شمال العراق تعمل بصورة مستقلة وليس لها علاقة بالتحالف الدولي”، مبينا أن “الحكومة العراقية تعمل على حل هذه الأزمة، وهذا الأمر متعلق بين العراق والحكومة التركية”، لافتا إلى أن “موقف التحالف يؤكد ضرورة احترام سيادة العراق”.

وكان العراق جدد، في (30 كانون الأول 2015)، رفضه “القاطع” تواجد القوات التركية داخل أراضيه من دون علم الحكومة الاتحادية أو موافقتها، ودعا إلى سحبها فوراً واحترام السيادة العراقية، لاسيما أن هناك “مسافة شاسعة” بين تواجد (داعش) في الموصل والحدود التركية، فيما أكدت أنقرة احترامها السيادة العراقية وعدم وجود “أية نية” لديها إبقاء قواتها داخل أراضي العراق، عادة أن أي خلاف بين البلدين “يصب حتما” في مصلحة (داعش).

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: