#أين_الضربة_الأولى للتحالف الإسلامي ضد الإرهاب؟

هيئة التحرير 711 مشاهدات0

استيقظ العالم، الثلاثاء، على إعلان بيان مشترك يفيد بتشكيل تحالف إسلامي عسكري لمحاربة الإرهاب بقيادة المملكة العربية السعودية، في حين تشهد مدينة الرياض تأسيس مركز عمليات مشتركة لتنسيق ودعم العمليات العسكرية لمحاربة الإرهاب، وتطوير البرامج والآليات اللازمة لدعم تلك الجهود.

ويأتي هذا التحالف وسط تململ سياسي في المنطقة، وفي خضم حرب ميدانية تقودها روسيا وإيران ومليشيات حزب الله إلى جانب النظام السوري، ضد فصائل المعارضة التي تطالب بتنحي بشار الأسد، وتستعر معها أزمة دولية عنوانها اللاجئون الفارون من جحيم المعارك، في وقت يقاتل تنظيم “الدولة” كل من يهدد “دولة الخلافة” التي يتخذ من الرقة مركزاً لها في سوريا، وعاصمتها الموصل في العراق.

وحظي الإعلان عن رابع التحالفات الدولية ضد “الإرهاب”، والثاني الذي تقوده المملكة العربية السعودية، بترحيب كبير وتساؤلات هامة من قبيل: أين ستكون الضربة الأولى للتحالف؟ لا سيما مع تأكيد ولي ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، الذي سيقود التحالف، أن الحلف لن يقتصر على محاربة تنظيم “الدولة”، بل سيواجه كل المنظمات الإرهابية في العالم الإسلامي أياً كان تصنيفها.

لكن اللافت أيضاً هو غياب إيران منافسة السعودية الرئيسية على النفوذ في الشرق الأوسط عن قائمة الدول المشاركة في التحالف، في حين تحتدم الصراعات بالوكالة بين القوتين الإقليميتين.

-توصية أمريكية

ويرى مراقبون أن التحالف الإسلامي ضد تنظيم “الدولة”، جاء بـ”توصية أمريكية” لقتال التنظيم الذي أرهب العالم، إذ باتت الولايات المتحدة تتحدث بشكل علني على نحو متزايد عن أن على دول الخليج ودول المنطقة، أن تفعل المزيد لمساعدة الحملة العسكرية الدولية ضد تنظيم “الدولة” في كل من العراق وسوريا.

وشدد المسؤولون الأمريكيون مؤخراً على ضرورة مقاتلة تنظيم “الدولة” براً بقوات “سنية” من دول المنطقة، وهو ما طرحه وزير الدفاع الأمريكي، آشتون كارتر، الذي قال: “إن الاستراتيجية الأمريكية الجديدة لمحاربة تنظيم داعش ترتكز على نقاط رئيسية، هي معركة الرقة ومعركة الرمادي واستمرار تنفيذ الضربات الجوية ضد معاقل التنظيم الأخرى في سوريا والعراق، وبناء قوات برية سنية لقتال التنظيم لأنها الأقدر على مجابهته لا سيما في العراق”.

طرح كارتر أكده الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أمس الثلاثاء، قبيل ساعات من إعلان السعودية تشكيل التحالف، بعد اجتماع في البنتاغون، حيث طلب أوباما من وزير دفاعه التوجه إلى الشرق الأوسط للحصول على مزيد من المساهمات العسكرية من الحلفاء في المنطقة، في دعم عمليات التحالف الدولي لمكافحة تنظيم “الدولة”.

اوباما

وأضاف الرئيس الأمريكي: “تماماً مثلما تبذل الآن الولايات المتحدة المزيد في هذه الحرب، ومثلما يبذل حلفاؤنا فرنسا وألمانيا وبريطانيا وأستراليا وإيطاليا المزيد، فإنه لا بد أن يفعل الآخرون الشيء نفسه”، دون أن يحدد الدول التي سيزورها وزير دفاعه، الأمر الذي يشير إلى أن محطة التحالف الإسلامي العتيد الأولى سيكون مسرحها في سوريا في العراق، حيث ستوقد نارها بالهجوم على تنظيم “الدولة”، فضلاً عن الفصائل السورية التي ستحتويها قائمة الإرهاب التي تعدها الأردن.

– إيران أكثر من “داعش”

من جانب آخر رأى محللون أن مهام التحالف قد تتجاوز محاربة تنظيم “الدولة” إلى مواجهة نفوذ إيران في منطقة الشرق الأوسط، ومليشياتها المنتشرة في العراق وسوريا واليمن ولبنان، خاصة أنه بات يمثل تهديدات كبيرة للخليج العربي والمملكة العربية السعودية تحديداً، فضلاً عن أن العديد من هذه المليشيات مصنفة على قوائم الإرهاب في السعودية.

واعتبر الكاتب البريطاني برايان ويتاكر، في مقال له على صحيفة “الديلي تلغراف” البريطانية، “أن التحالف الذي دشنته المملكة العربية السعودية يستهدف إيران أكثر منه داعش أو غيرها من التنظيمات الإرهابية”، موضحاً أن غياب إيران والعراق ونظام الأسد عن مثل هذا التحالف ربما يعد “دليلاً دامغاً” على ذلك.

المملكة العربية السعودية أكدت على لسان الأمير محمد بن سلمان، أن أهداف التحالف لا تقتصر بأي حال من الأحوال على استهداف تنظيم “الدولة” فقط، ولكنها تمتد كذلك إلى كل التنظيمات الإرهابية الأخرى التي تشكل تهديداً لأمن المنطقة.

وأوضح الكاتب السعودي جمال خاشقجي “أن نار التحالف سوف تمتد كذلك للمشروعات التي تهدف إلى تفكيك الأمة الإسلامية، والمدعومة من بعض القوى الإقليمية”.

23141633724_b905b009a3_o

وقال المحلل الأمني والسياسي السعودي، إبراهيم آل مرعي، في تصريحات نقلتها شبكة “CNN” الأمريكية: “إن الدول العربية حرصت منذ العام 1979 منذ قيام الثورة الإيرانية على عدم التدخل في شؤون إيران، وهذا التوجه لم يجد نفعاً معها، وتدخلت في الشأن العربي والخليجي تحديداً بصورة كبيرة، وبات لها حالياً أذرع عسكرية تهدد أمن الخليج في اليمن وسوريا، وترسل وتنشر الكثير الخلايا والجواسيس في المنطقة”.

أما الكاتب الصحفي السعودي سلمان الأنصاري، فأوضح “أن التحالف الإسلامي الجديد يمنح عدداً من الخيارات في يد السعودية؛ فهي يمكنها حالياً حشد معظم الدول الإسلامية ضد إيران، كما أنه يمكنها تفعيل دورها الاستخباراتي بصورة كبيرة بمساعدة دول التحالف في مواجهة أي تهديد إيراني خارجي، وتفعيل قضية الأحواز الإيرانية والضغط للحصول على حقوقهم، وتعريف العالم بالاضطهاد الذي يتعرضون له، كغيرهم من الأقليات المضطهدة، مثل البلوشستان والأكراد”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: