صحيفة: الجيش العراقي يحاول استعادة هيبته المفقودة بالرمادي

هيئة التحرير 852 مشاهدات0

الجيش العراقي يحاول استعادة هيبته المفقودة بالرمادي

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، إن القوات المسلحة العراقية، والأمريكيين الذين يقومون بتدريبهم وتقديم الدعم لهم، يخوضون معركة ذات أهمية خاصة بعد سقوط الرمادي قبل سبعة أشهر، الذي مثل صفعة للسمعة المتعثرة بالفعل لقوات الأمن العراقية.

ونقلت عن اللواء إسماعيل المحلاوي، قائد عمليات الأنبار قوله: “ستكون هذه المعركة معركة الجيش العراقي، من أجل إعادة هيبته بعد أن كان في الماضي جيشاً من الهزائم، ولكن الآن سوف نكون جيش التحرير”.

وتفيد الصحيفة أن الجيش العراقي تمكن من استعادة السيطرة على مجمع قيادة عمليات الأنبار، في شمال الرمادي، الأمر الذي اعتبره المحلاوي فوزاً مؤثراً.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي تعتزم فيها قوات الجيش العراقي تحرير مدينة الرمادي، وكان قد تم إرسال إمدادات عسكرية من بغداد في فترة سابقة، إلا أن معظمها سقطت في أيدي المسلحين عندما شنوا موجة من التفجيرات الانتحارية على دفاعات المدينة، وفقاً للصحيفة.

من جهته، قال النقيب في الجيش العراقي، سعد العصري، إنه يأمل أن تكون هذه المرة مختلفة عن سابقاتها، مع زيادة الدعم الجوي من قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وقوات الجيش العراقي، والتي ستكون قادرة على القيام بعمل أفضل في السيطرة على الأرض.

وتلفت الصحيفة إلى أن الضربات الجوية للتحالف لعبت دوراً كبيراً في التقدم، حيث تشكل تلك الضربات نسبة 80% من المعركة، وذلك وفقاً لجنود من أرض المعركة، ممّا يثير تساؤلات حول قدرة الجيش على التقدم إلى عمق أبعد، لا سيما في المناطق ذات التركيز العالي من المدنيين، حيث الدعم الجوي يكون أكثر تعقيداً.

وكانت الحكومة العراقية ومسؤولون أمريكيون قد أثاروا مخاوف بشأن قوات المليشيات الشيعية التي يسمح لها بالمشاركة في الهجوم على محافظة الأنبار التي تسكنها غالبية سنية، لذلك شددوا بدلاً من ذلك على الحاجة للمقاتلين السنة المحليين للمشاركة جنباً إلى جنب مع القوات العراقية.

ويرى المحلاوي أن الحاجة إلى المقاتلين السنة تكون فقط كرمز يشير إلى أن أهل الأنبار يشاركون في المعركة ضد “داعش”، بحسب ما أوردته الصحيفة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: