ليست عملية تحرير الموصل..

هيئة التحرير 3.1K مشاهدات0

تحرير الموصل

خاص : منذر الطائي

العمليات العسكرية التي انطلقت فجر اليوم منذ الضياء الاول لهذا اليوم الخميس شرعت قوات امنية عراقية مشتركة من لواء 72 فرقة 15 جيش عراقي ووحدات من البشمركة الكردية والحشد العشائري من عشيرتي السبعاويين واللهيب بأسناد مباشر من التحالف الدولي ببدء عمليات عسكرية بالتقدم نحو مناطق جنوب مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمال العراق، وهي الصفحة البرية التمهيدية لتحرير الموصل.

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة ان “القوات الامنية ضمن قاطع عمليات تحرير نينوى والقطعات الملحقة بها وقوات الحشد العشائري انطلقت من ثلاث محاور في تنفيذ الصفحة الاولى من عمليات الفتح لتحرير نينوى”، مبينة ان “تلك القوات ماضية باتجاه الاهداف المخطط لها”. هدف العملية التي انطلقت اليوم الوصول إلی ناحية القيارة والسيطرة عليها، وبالتالي فصل الطريق الرئيسي الواصل بين المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم في الموصل والجنوب، وكذلك في الحويجة بكركوك، أحد أهم معاقل التنظيم.

القطعات العسكرية تحركت من خط الصد الاول قرب مخمور تجاه القيارة. المناطق التي تحركت عليها القوات الامنية واستعادت السيطرة على معظمها تعرضت لقصف مكثف من قبل طيران التحالف الدولي ومدفعية وراجمات الجيش العراقي الليلة الماضية وحتى فجر اليوم.

عمليات نينوى اكدت انه تم تحرير عشرة قرى مهمة وكبيرة ولا تزال القوات البرية تتقدم تجاه مركز ناحية القيارة (60 كم جنوب الموصل)، حيث تم نصب جسر عائم لعبور النهر بعد ان تم تدمير الجسر الرئيسي بغارة جوية قبل اسبوعين لقطع الطريق لعبور امدادات عناصر التنظيم. مصدر امني في قيادة عمليات تحرير نينوى اكد عل أن الهدف من العمليات التي انطلقت اليوم قطع خطوط الامداد عن مدن اخرى، تمهيدا لعملية تحرير الموصل، وتمكنت القوات من تحقيق اهدافها المخطط لها من هذه العملية وفي توقيت قياسي امام انهيار مقاومة التنظيم وانسحابه دون اي قتال”.

واضاف ” لم تجري اي مواجهة من عناصر تنظيم داعش امام تقدم قطعاتنا والتقدم مستمر الى مركز الناحية القيارة، وانسحاب عناصر التنظيم بدون مقاومة “. واوضح المصدر ” تم تحرير عشرة قرى لحد الان هي مطنطر وتل الشعير ونصر وكرمردي والخطاب ومهانة وكديلة وخىبندان والنضرة والصلاحية، والتقدم مستمر”. واكد المصدر ” ان هناك اسناد مباشر ومكثف من قوات التحالف الدولي متمثل بغارات جوية مكثفة من طائراته الحربية فضلا عن الرصد المستمر لطائراته المسيرة، فيما نفذت قوات المارينز قصف بمدفعيتها على معاقل التنظيم بالمنطقة”.

من جانبه المتحدث باسم قوات التحالف الدولي قال الكولونيل ستيف وارن ” إن العملية التي بدأتها قوات الجيش العراقي في اطراف مخمور، هي جزء من عمليات تحرير الموصل”. واوضح وارن في تصريح صحفي ” أن قوات التحالف لم تشارك برياً في العملية التي انطلقت اليوم ضد داعش، لكنها تقوم بإسناد القوات العراقية جوا، مشيرا الى أن العملية العسكرية التي بدأت اليوم هي جزء من الجهود الكبيرة التي تبذل لاستعادة الموصل من إرهابيي داعش”.

هذا ملخص للعمليات العسكرية التي انطلقت فجر اليوم جنوب الموصل، وبمنطقة تبعد بين 70– 60 كم بين جنوب شرق وجنوب المدينة، وهذه العمليات ليست عمليات مباشرة لتحرير المدينة بل تمهيدا لتحريرها.

“وحتى لا يأخذ الحماس البعض او يقع البعض الاخر بالالتباس الذي قد تسببه وسائل الإعلام بعجلتها لنقل المعلومات وتوصيف الحدث متغاضية عن الدقة تارة ومتلاعبة بالاسماء والتوصيف تارة اخرى، وحتى لا يصاب الاهالي او المتابعين بخيبة امل، إن وجدوا بعد اسبوع او شهر ان لا قوات عسكرية وصلت الى الموصل او لم تتحرر المدينة، فالعمليات لا تزال بعيدة عنها والغرض منها التمهيد والتمهيد قد يأخذ وقتا وفق المعطيات المتوفرة حاليا من شهر الى شهرين او اقل وفق المتغيرات على الارض” كما يشير الى ذلك المتابعون للشأن الاعلامي. بالمختصر ان العملية التي انطلقت فجر اليوم تعد ” أولى مراحل عملية استعادة الموصل” هذا العام وليست “عملية استعادة الموصل”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: