يخلق من الشبه 40.. المتشبهين بالبغدادي يخدعون العالم بصورهم

هيئة التحرير 761 مشاهدات0

منذر الطائي

العشرات من عناصر تنظيم داعش قد يخيل لك للوهلة الاولى عند النظر اليهم، انهم زعيم التنظيم ابو بكر البغدادي، فعناصر التنظيم يحالون التشبه بزعيمهم كجزء من فلسفة الانتماء الروحي والفكري للتنظيم، في حالة اجتماعية تحصل في اي جماعة فكرية او دينية.

حيث يعمد عدد من عناصر داعش على جعل شكلهم من حيث الذق وقطب وجوههم ولبس الملابس وطريقة الكلام وحركة اليدين، مطابقة لما رأوه من زعيهم ابو بكر البغدادي، عندما ظهر في اصدار علني مرة واحدة في خطبة الجمعة في الموصل.

في اصدار صوري قبل ايام لحفل توزيع مسابقة حفظ القرآن في الفلوجة ظهر رجل ضخم ذو لحية كثة سوداء وغطاء رأس رمادي، اعتقد الكثير بضمنهم وسائل اعلام اجنبية انه زعيم التنظيم البغدادي. هذا امر طبيعي عندما ترى، اي جماعة لا توجد بينك وبينهم اي روابط ثقافية او دينية او اجتماعية، فتعتقد ان غالبية عناصرها متشابهين في الشكل، فعند النظر الى شعوب جنوب شرق اسيا نرى ان جميعهم متشابهين، دون ان نعرف انهم يرونا بنفس الامر اي ان العرب جميعهم متشابهون، وعندما دخلت القوات الامريكية الى العراق اعتقد الكثير من العراقيون ان الجنود جميعهم متشابهون حتى ان احد العراقيين علق ساخراً على صعوبة التمييز ” ربما لديهم الة لاستنساخ الجنود”.

لم يعد التأكد من صحة انتماء الصورة الى صاحبها بصعوبة، فأي خبير وجوه تابع لأي جهاز استخبارات يمكنه عند النظر ان يؤكد الشبه من عدمه، فضلا عن برامج الحاسوب التي تعمل على اظهار مدى تطابق الصورتين عن طريق قراءة النقاط في الوجهة، حيث تقسم الوجه الى 64 نقطة، ولكل شخص له بصمته الخاصة في هذه النقاط ولا يوجد اي شخصين في العالم لديهم تطابق 100% .

قد يخيل للبعض عند النظر الى صورة الشخص في الفلوجة انه البغدادي لوجود شبه في المظهر العام وتقاسيم الوجه، لكن بنظرة فاحصة للتفاصيل للصور التي ظهرت في الفلوجة ومقارنتها مع الصور التي صدرت للبغدادي في الموصل يتم ملاحظة بعض الفوارق . الرجل الذي ظهر في الصورة يبدو انه دون الاربعين عاما، بينما البغدادي عمره 44 عاما، هناك شامة نهاية الحاجب فوق العين اليسرى للشخص، بينما لم تكن ظاهرة عندما ظهر ابو بكر البغدادي عن متابعة صورته وهو يؤم المصلين. لحية الشخص سوداء داكنة بينما لحية ابو بكر فيها شيب من الاطراف الخلفية والسفلية، لحية الرجل تمتد الى خلف اذنه بنما لحية البغدادي تقف مع حدود اذنه.

شحمة الاذن اليسرى للشخص الذي ظهر بالاصدار متدلية بينما شحمة اذن البغدادي اليسرى منكمشة. الكثير من الصور ظهرت عن اشخاص مقتولين بعضها زعم لابو بكر البغدادي، تبين لاحقا عدم صحتها، فخيال الكثير عن غموض البغدادي ومثله شخصيات اخرى يدفعهم للاعتقاد بوجود تشابه مع بعض الاشخاص.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: