الموصل دماء مستباحة وعمائم صامتة !

هيئة التحرير 1.6K مشاهدات0

الموصل

غيث حسين / الموصل

في كل يوم يستيقظ أهالي مدينة الموصل على قرار صادر من المحكمة الشرعية في تنظيم داعش يقضي بتنفيذ حكم الاعدام بحق فئة من الناس ، فتيان او شباب ، شيوخ او نساء و أحياناً أطفالا لم يبلغوا الحلم وجميعهم مسلمون من أهل السنة.

القرارات الصادرة مشرعنة جميعها ومسندة إلى أدلة شرعية بوصفهم، إلا أنها وبحسب شهود عيان ومصادر مقربة ، قالوا: أن عددا كبيرا من القضايا تشرعن بالطريقة التي يرونها مناسبة وتلفق التهمة بحرفنة كبيرة ثم تجهز لها ورقة قضائية لتشرعنها.

الطب العدلي في مدينة الموصل كان قد إستلم أكثر من 3000 اسم لأشخاص من الموصل نفذ فيهم تنظيم الدولة حكم الاعدام بطرق وحشية ، سُلم عدد قليل منهم الى دائرة الطب العدلي في المدينة في حين رمى عدد كبير منهم في حفرة الموت المعروفة عند اهل الموصل بالخسفة ( التي تبعد 20 كم عن مركز مدينة الموصل جنوباً ) وهي حفرة طبيعية تكونت بعرض حوالي 50 متراً، وبعمق حوالي 168 متر

المؤلم ان مدينة الموصل مدينة زاخره بالعلماء والمثقفين وأهل الرأي، لنأخذ العلماء ولنضعهم في الميزان، أين هم من تنظيم داعش ؟ أين فتاواهم وتصريحاتهم؟ أين موقفهم من الفتنة التي تأكل شباب أهل الموصل؟ ثم أين هم من تفنيد شرعنة شرع داعش؟
وفي سؤالنا للشيخ محمد الشماع عن سبب سكوت علماء العراق عموما وعلماء الموصل خصوصا عن جرائم تنظيم داعش بحق المدينة واهلها ؟

أجاب الشيخ : ” في بداية سيطرة التنظيم على المدينة الجميع كان مذهولا لما حدث ومصدوما وكانت الاوراق مختلطة ، ثم بعد ذلك بدأت الحقائق تتكشف لكن علماء الداخل جميعهم تم انزالهم عن المنابر وتم قتل قسم منهم فلم يعد احد يستطيع الكلام وحتى لو تكلم لن يصل صوته ، اما الذين في الخارج فلكل واحد اعذاره واسبابه وارتباطاته والبعض اكثر الظن يعمل على طريقة الجلوس على التل اسلم ”

مدينة الموصل تلك المدينة التي وهبت جمالها للعراق، كل العراق، تركت لتستباح سفحا لرهط من رعاة البقر، تركت لتلاقي مصيرا محتوما عليها، لتذبح بسيف سله أبناء العلقمي، حينما ورثوه او اكتسبوه.

ما يحزنني انه لا أحد يرأف بحال هذه المدينة المنكوبة ، العالم صامت لا يحرك ساكناً ، دعوني أقولها قبل أن ينفجر قلبي :

جيلنا يخجل من موقف علماء هذه المدينة ، لا اقصد الأسرى المحاصرين داخل المدينة ، إنما اقصد المتواجدين خارج مناطق التنظيم ، صمتهم يقتلنا ، نعم لقد جعلوا منها مدينة منسية بصمتهم ولا ادري حجتهم في هذا الصمت البغيض ، أين مواقفهم تجاه المجازر الوحشية لتنظيم  داعش

 

——————

تابع الكاتب عبر تويتر : @GhaithMosul  او  فيسبوك  

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: