لانتهاء التمرد العشائري، قوة ضاربة من بغداد تدخل البصرة

هيئة التحرير 562 مشاهدات1

البصرة

افاد مصدر مسؤول في محافظة البصرة ، اليوم الجمعة، بأن قوات من الجيش والشرطة قادمة  من بغداد دخلت المدينة لتنفيذ عملية أمنية واسعة تهدف إلى نزع الاسلحة الثقيلة والمتوسطة من العشائر التي تسببت بنزاعات عشائرية على مدى الاشهر الماضية.

وذكرت المصدر أن اشتباكات عنيفة وواسعة تدور حالياً في البصرة بين عناصر الأمن العراقي وأفراد المجموعات القبلية، تستخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة.

وقال مصدر رسمي إن الحكومة العراقية أرسلت فرقة مدرعة من الجيش وقوات من الشرطة إلى مدينة البصرة النفطية الجنوبية لنزع سلاح السكان وسط نزاع عنيف بين عشائر شيعية متنافسة.

وأوضح جابر السعدي رئيس لجنة الأمن في المجلس المحلي لمحافظة البصرة، أن العملية الأمنية تستهدف مناطق في شمال البصرة تشيع فيها النزاعات العشائرية، كما ستشمل أحياء داخل مدينة البصرة مستقبلاً. ووجه رئيس الوزراء حيدر العبادي،الثلاثاء الماضي ،

بارسال قوة ضاربة  الى محافظة البصرة لنزع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من المحافظة عبر تمشيط المناطق، وفيما شدد على اعتقال كل من تسول له العبث بأمن واستقرار البصرة، أكد أن النزاعات العشائرية في المحافظة غير مقبولة.  وأكد العبادي خلال اجتماعه مع القيادات الامنية في المحافظة ضرورة فرض هيبة الدولة، والقاء القبض على كل من تسول له العبث بأمن واستقرار محافظة البصرة واهلها وسحب الاسلحة الثقيلة والمتوسطة من خلال تمشيط المناطق.

وحمل العبادي الخلافات والنزاعات السياسية مسؤولية التداعيات في المحافظة كونها تؤثر سلبا على الاوضاع الامنية والعامة في المحافظة.

كما أشار الى أن عصابات الخطف والتسليب تملك عقيدة فاسدة لا تختلف عن العصابات الارهابية، ويجب ان يتم التعامل معها بحزم، مشددا على اهمية تفعيل الجهد الاستخباري للقضاء على هذه العصابات.

تعليقات (1)

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: