الفساد في العراق يستدعي محققين من الامم المتحدة لكشف الملفات منذ2003

المحرر 340 مشاهدات0

الفساد بالعراق

  حسم برنامج الامم المتحدة الانمائي قراره بارسال محققين دوليين الى بغداد لكشف ملفات الفساد والتحقيق فيها واحالة المتورطين بها الى القضاء.

للتحقيق في ملفات الفساد: وصول 21 محقق دولي الى بغداد نهاية الشهر الحالي

 

وقال بيان لمكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي امس ان (العبادي التقى في نيويورك مع مدير برنامج الامم المتحدة الانمائي هلين كلارك التي اكدت ارسال محققين في مجال مكافحة الفساد الاسبوع المقبل بعد توقيع مذكرة تفاهم في هذا المجال مع العراق الشهر الماضي).

واشارت كلارك بحسب البيان الى ان (البرنامج سيقوم بالتنسيق لانشاء صندوق دعم الاصلاحات التي تقوم بها الحكومة العراقية).

وذكر البيان ان (الاجتماع ناقش الاستعدادات لعمليات تحرير الموصل وبالاخص في الجانب الانساني).

وكان مكتب العبادي قد أعلن في الـ 11 من تموز الماضي توقيع العراق مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة لإشراك محققين دوليين في ملفات الفساد الكبرى ذات الاولوية ، فيما أوضحت بعثة الأمم المتحدة في العراق ـ يونامي ـ ان (برنامجها الانمائي سيعمل وفق بنود الاتفاقية على توظيف محققين دوليين للمساعدة في تدريب محققين عراقيين وتقديم المشورة لهم).

واشارت في بيان الى ان (مقرّ المحقق الرئيس سيكون في هيئة النزاهة ومجلس القضاء الأعلى العراقي).وتتداول تقارير وجود شبهات فساد في العديد من الملفات التي فتح بعضها فيما يلوح مسؤولون بوجود ملفات لديهم استخدم بعضها لاغراض سياسية.وفقا للتقارير التي اشارت الى (امكانية فتح جميع الملفات منذ 2003 ومنها التسليح واجهزة كشف المتفجرات الفاشلة وصفقات عقود التراخيص النفطية وغيرها من العقود التي تسببت بهدر مليارات دولارات).


وتبنت لجنة النزاهة في مجلس محافظة ميسان التحقيق للكشف عن مبالغ تقدر باكثر من مليار دينار عراقي صرفت من بلدية المحافظة لصيانة الاليات وشراء القرطاسية.وقال رئيس اللجنة مرتضى علي حمود في تصريح امس ان (اللجنة ستتبنى التحقيق في ملف اموال صرفت عام 2015 تقدر بمليار وسبعمائة مليون دينار لصيانة الآليات وشراء القرطاسية وصيانة حاسبات مديرية بلدية العمارة).

المصدر: جريدة الزمان

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: