مفاوضات مع بريطانيا لمنح العراق قرض بقيمة 10 مليارات باوند

هيئة التحرير 1.5K مشاهدات0

 

   

كشفت وزارة التخطيط والتعاون الانمائي،عن مفاوضات ستعقد خلال ايام مع بريطانيا بشأن منح العراق قرض بقيمة 10 مليارات باوند، فيما اكدت على وضع اليات واطر تنظم الشراكة مع شركات بريطانية والمساهمة في أربعة آلاف مشروع استثماري يجري العمل عليها في العراق..

وقال وزير التخطيط سلمان الجميلي في بيان اصدره على هامش لقائه مبعوثة رئيس الوزراء البريطاني للتنمية ايما نيكلسون، إن "الايام المقبلة ستشهد بدء المفاوضات مع الحكومة البريطانية بشأن منح العراق قرض بقيمة 10 مليارات باوند"، مبينا أن "القرض سيكون بوابة لدخول الشركات البريطانية الى الاستثمار في العراق".

وأضاف الجميلي/ بحسب السومرية نيوز، أن "الازمة الحالية التي يمر بها البلد دفعت وزارة التخطيط وبالتعاون مع الامانة لمجلس الوزراء للتوجه الى عقد شراكة مع القطاع الخاص المحلي والأجنبي، لاسيما في مجال انجاز المشاريع الاستثمارية التي توقفت بسبب الازمة"، لافتا الى أن "هذه العملية تتطلب شركاء حقيقيين للمضي قدما في انجازها لما لها من اهمية كونها تمثل مخرجات مهمة للاقتصاد وبنى انتاجية في المستقبل".

واشار الجميلي الى ان "الوزارة تعمل على وضع اليات واطر تنظم الشراكة مع القطاع الخاص نحاول من خلالها ايجاد بيئة ملائمة للاستثمار الحقيقي"، موضحا أن "هناك اكثر من 4 آلاف مشروع استثماري مستمر بالإمكان ان يكون جزء منها مشاريع شراكة مستقبلية مع القطاع الخاص المحلي او الاجنبي بعد ان يتم وضع الاليات الصحيحة في هذا المجال".

وأكد وزير التخطيط العراقي ان "الشركاء البريطانيين سيكون لهم دور اساسي في عملية الاعمار"، لافتا الى "عمق العلاقات الثنائية بين البلدين".

من جانبها اشادت البارونة ايما نيكلسون، بحسب البيان، "بمتانة العلاقات العراقية البريطانية في جميع المجالات وخصوصا في الجانب الاقتصادي"، مشيرة الى ان "هذا اللقاء يمثل اهمية كبيرة بالنسبة للشركات البريطانية".

4000 مشروع 

من جانب اخر، عرضت وزارة التخطيط على شركات بريطانية المساهمة في أربعة آلاف مشروع استثماري يجري العمل عليها في العراق.

جاء ذلك خلال لقاء وزير التخطيط سلمان الجميلي في مكتبه بمقر الوزارة مع مبعوثة رئيس الوزراء البريطاني للتجارة البارونة ايما نيكلسون المدير التنفيذي لمجلس الاعمال العراقي البريطاني والوفد المرافق لها والذي ضم مجموعة من كبار رجال الاعمال ورؤساء الشركات غير الحكومية وفي مختلف المجالات.

وذكر بيان للوزارة ورد لشفق نيوز، أن اللقاء بحث ومناقشة عدد من القضايا والملفات المتعلقة بتطوير التعاون المشترك بين البلدين الصديقين لاسيما في مجالات الاستثمار وإمكانية دخول الشركات البريطانية للعمل في العراق.

وقال وزير التخطيط خلال اللقاء، ان “الازمة الحالية التي يمر بها البلد دفعت وزارة التخطيط وبالتعاون مع الامانة لمجلس الوزراء نحو للتوجه الى عقد شراكة مع القطاع الخاص المحلي والأجنبي لاسيما في مجال انجاز المشاريع الاستثمارية التي توقفت بسبب الازمة وهذه العملية تتطلب شركاء حقيقيين للمضي قدما في انجازها لما لها من اهمية كونها تمثل مخرجات مهمة للاقتصاد وبنى انتاجية في المستقبل”.

وبين ان “الوزارة وفي هذا الاطار تعمل على وضع اليات واطر تنظم الشراكة مع القطاع الخاص نحاول من خلالها ايجاد بيئة ملائمة للاستثمار الحقيقي”، موضحا ان “هناك اكثر من 4 آلاف مشروع استثماري مستمر بالإمكان ان يكون جزء منها مشاريع شراكة مستقبلية مع القطاع الخاص المحلي او الاجنبي بعد ان يتم وضع الاليات الصحيحة في هذا المجال”.

وأضاف الجميلي ان “الشراكة مع  القطاع الخاصة مهمة جدا وتخلق شبكة من علاقات المصالح التي تنعكس على العلاقات السياسية”، مؤكدا “دعم وتبني الحكومة لهذا التوجه ادراكا لدور القطاع الخاص وتشجيعه لجلب شركاء دوليين ومن المؤكد ان الشركاء البريطانيين سيكون لهم دور اساسي في عملية الاعمار وذلك لعمق العلاقات الثنائية بين البلدين”.

يذكر ان الازمة المالية التي عصفت بالعالم بشكل عام والعراق بشكل خاص بعد انخفاض اسعار النفط الى ما دون 40 دولار للبرميل الواحد اثرت بشكل كبير على موازنة العراق الاستثمارية مما حذا بوزارة التخطيط الى ايقاف معظم هذه المشاريع بسبب قلة السيولة المالية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: