الغارديان: كاميرون يسعى لغلق ملف الانتهاكات في العراق

هيئة التحرير 948 مشاهدات0

 

   

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية عن مساع قام بها رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون لإغلاق ملف الانتهاكات التي اضطلع بها جنود بريطانيون في العراق عقب احتلاله عام 2003.

وأضافت الصحيفة أن سعي كاميرون لإغلاق هذا الملف قوبل برفض من النائب العام البريطاني جيرمي رايت.

ويواجه 300 من قدامى المحاربين البريطانيين اتهامات حول انتهاكات بحق مدنيين، وارتكاب جرائم حرب في العراق.

ووفقاً لجوني ميرسر، النائب عن حزب المحافظين البريطاني عضو لجنة الدفاع بمجلس العموم البريطاني والضابط السابق في الجيش البريطاني، أن كاميرون سعى لإغلاق هذا الملف الذي يمكن أن يؤدي إلى معاقبة ومتابعة العشرات من قدامى المحاربين البريطانيين المتورطين بانتهاكات وأعمال إجرامية في العراق.

واحدة من التهم التي وجهت لجنود بريطانيين كانت عملية قتل عراقي يبلغ من العمر 19 عاماً، بالإضافة إلى قتل فتاة عراقية يعتقد أن ثلاثة من الجنود البريطانيين متورطون بذلك، حيث يعتقد أن اثنين منهم ما زالا يخدمان بالجيش البريطاني رغم التهم التي وجهت لهما.

وبحسب ميرسر، فإنه التقى بكاميرون في مارس/آذار الماضي، وأبلغه برغبته في إغلاق هذا الملف المثير للجدل، غير أنه اصطدم برفض النائب العام البريطاني إغلاق هذا الملف المثير للجدل.

ووفقاً للغارديان البريطانية فإن هناك ما يقارب من 1500 شبهة وتهمة حول قيام جنود بريطانيين بارتكاب انتهاكات في العراق خلال وجود تلك القوات بالعراق الذي استمر قرابة ست سنوات.

ورفعت دعاوى قضائية من قبل عراقيين ضد القوات البريطانية، ولم تحسم حتى الآن.

وشاركت بريطانيا بقوة قوامها 46 ألف جندي إلى العراق، حيث سيطر الجيش البريطاني على المناطق الجنوبية حتى الانسحاب في 30 أبريل/نيسان 2009.

وقتل 179 جندياً بريطانياً خلال عمليات مسلحة استهدفت تلك القوات خلال السنوات الست.

المصدر : الخليج اونلاين

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: