مقتل نازح من الفلوجة وزوجته أثناء مراجعة طبيب في بغداد

هيئة التحرير 1.3K مشاهدات0

 

شهد مخيم للنازحين في العاصمة العراقية، جريمة جديدة بقتل نازح وزوجته من قبل جماعة مسلحة مجهولة أثناء توجههما إلى الطبيب خارج المخيم.
ونقل المشرف على مخيم المنصور في الغزالية عمر يوسف النوري عن اقرباء القتيل الساكنين معه في المخيم الواقع شمال بغداد، أن المغدور تلقى اتصالا من مجهولين طلبوا منه الحضور هو وزوجته للقاء بهم خارج المخيم، وقد غادروا المخيم تاركين ابناءهم الثلاثة في خيمتهم، بعد ان ابلغوهم انهما ذاهبان إلى الطبيب في شارع فلسطين شرق بغداد، وحصل آخر اتصال للزوجة بشقيقتها وأبلغتها انها ما تزال عند الطبيب قبل ان تنقطع اخبارهم.


وذكر النوري ان الضحية مشتاق على هاشم الزوبعي وزوجته فرح محمد الراوي، قد نزحا من الفلوجة في الانبار اثناء تقدم القوات العراقية في معارك تحرير المدينة من تنظيم «الدولة»، وقد هربوا من منطقتهم وجاءوا إلى مخيم النازحين في الغزالية واستقروا فيه منذ اشهر بعد ان كانوا يسكنون شقة لفترة تركوها لعدم امكانية دفع الايجار، لكونه يعمل عامل حدادة.

واكد المصدر ان اقرباء الضحية بحثوا عنه وزوجته التي كانت حاملا، وعثروا على جثثهم لدى الشرطة، التي ذكرت انها وجدوا الجثث ملقاة في شارع قناة الجيش شرقي بغداد التي تنشط فيه الميليشيات، وقد تبين انهما قتلا خنقا، كما ظهرت عليهما اثار تعذيب.


وقد ترك الضحيتان ثلاثة اطفال اكبرهم فتى عمره 10 سنوات وفتاتين الكبيرة عمرها ثمان سنوات، وقامت خالتهم باخذهم مع عائلتها المقيمة في المخيم نفسه لرعايتهم بعد مقتل الوالدين.


وأكد المشرف على المخيم أن اقرباء الضحايا اشاروا إلى عدم معرفتهم باسباب الجريمة او القائمين بها، حيث ليس لهما اعداء في بغداد ولا يعرفون من الذي اتصل بهما، وان الشرطة تحقق بالحادث، مشيرا إلى ان الجريمة اثارت القلق والخوف لدى سكان المخيم، وان كثيرا منهم خرج من المخيم للمبيت عند اقاربه في بغداد بينما غادرت بعض العائلات عائدة إلى مدنها المحررة في الرمادي والفلوجة.


وتشير التقارير إلى ان حوادث اخرى وقعت، للنازحين في بغداد القادمين من الانبار وصلاح الدين والموصل، ومنها ما أعلنه مصدر أمني عراقي قبل فترة، في العثور في بغداد على جثث اربعة نازحين من محافظة الأنبار، وهم معصوبو العينين ومقيدو الأيدي ومصابون بطلقات في الرأس، بعد وقت قصير من خطفهم على يد مسلحين من الميليشيات.


وذكرت مصادر في وزارة الداخلية أن «مسلحين يرتدون زيا عسكريا، قاموا باقتحام أحد البيوت في منطقة أم المعالف المجاورة لمنطقة البياع في جنوب غرب بغداد، وقاموا بخطف أربعة رجال مهجرين منه نزحوا من محافظة الأنبار بسبب المعارك فيها». 


وأضاف المصدر «أنه تم العثور لاحقا على جثث النازحين الأربعة في منطقة البياع التي تنشط فيها الميليشيات، وكانت معصوبة العينين وعليها آثار إطلاق نار في الرأس».
كما تعرض مخيم السلام، وهو أحد مخيمات النازحين من الأنبار جنوب العاصمة العراقية، إلى قصف مرتين بقذائف الهاون من المليشيات المسلحة المنتشرة في العراق، مسببا مقتل واصابة 14 شخصا، اضافة إلى نشر الذعر بين سكان المخيم وحركة نزوح جديدة منه.


وكانت مليشيات مسلحة وجهت تحذيرات إلى النازحين في العاصمة العراقية لمغادرتها والعودة إلى مناطقهم في الأنبار وصلاح الدين والموصل وغيرها التي نزحوا منها بسبب المعارك.

المصدر: القدس العربي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: