نزوح 100 عائلة كوردية جراء قصف ايراني على حدود كردستان

هيئة التحرير 907 مشاهدات0

 

 

نزحت نحو 100 عائلة، من منطقة سيدكان في اقليم كردستان، جراء استهداف المدفعية الإيرانية مناطق حدودية شمالي مدينة أربيل، بقصف مدفعي، امس السبت، بحسب مسؤول محلي، فيما تفيد مصادر من الجانب الإيراني عن تبرير القصف بوجود مقر لحزب بيجاك (الجناح الإيراني ل‍منظمة بي كا كا) في المناطق الحدودية.

وقال "كروان كريم خان"، قائمقام ناحية سيدكان في تصريح صحفي، إن "نحو 100 عائلة من محيط سيدكان اضطرت للنزوح لمناطق آمنة، جراء استهداف المدفعية الإيرانية مناطق حدودية شمالي أربيل"، مشيرًا إلى "إجلاء سكان عددٍ من القرى في المنطقة لكثافة القصف الإيراني".

وأوضح كريم خان، أن خسائر القصف اقتصرت على الجانب المادي فقط، دون وقوع خسائر بشرية، لافتًا إلى استهداف إيران المنطقة من قبل.

وأضاف قائلاً "للأسف تجدد القصف الإيراني للمنطقة، عقب توقفها سابقًا إثر مباحثات أجرتها هيئة رفيعة المستوى من أربيل مع الإيرانيين في طهران"، دون تقديم مزيد من التفاصيل حول نوعية تلك المباحثات ولا موعدها.

وحول سبب استهداف إيران المنطقة الحدودية للإقليم الكردي، أوضح المسؤول المحلي أن "ذلك يتم بذريعة تواجد عناصر بيشمركة تابعين للحزب الديمقراطي الكردستاني (المحظور في إيران)".

من جانبه نفى "رستم جهانغيري"، عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، تواجد أي عناصر بيشمركة تابعين لحزبه في المناطق التي استهدفتها إيران، مضيفًا "قوات البيشمركة يعسكرون في مكان بعيد عن المنطقة التي قصفتها المدفعية الإيرانية، ولم تستهدف مناطق تواجدهم من قبل".

جدير بالذكر أن 5 مدنيين أصيبوا بجروح جرّاء قصف مماثل شنته المدفعية الإيرانية للمرة الأولى على المنطقة ذاتها، يوم 26 يونيو/ حزيران الماضي.

وتتهم طهران عناصر تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني، يقيم بعضها في مخيمٍ بأربيل، بتنفيذ عمليات مسلحة في محافظتي أذربيجان الغربية وكردستان الإيرانيتين (غرب) في يونيو/حزيران الماضي، انطلاقًا من أراضي الإقليم الكردي شمالي العراق.

وعقب ازدياد وتيرة العمليات، وجّهت طهران تهديدات إلى حكومة الإقليم الكردي، بخصوص نيتها شن قصف مضاد على مدينة أربيل.

تصريحات البيشمركة

الى ذلك، قال الفريق جبار ياور الأمين العام لوزارة البيشمركة في كردستان، إن القصف المدفعي الايراني الذي تعرضت له عدة مناطق حدودية شمال أربيل، خلفت أضرارًا مادية دون تسجيل سقوط قتلى.

وأضاف يارو، إن "المدفعية الإيرانية قصفت صباح امس السبت مناطق حدودية زراعية شمال أربيل، وخلف القصف أضرارًا مادية بالممتلكات الخاصة بسكان تلك المناطق وهم من المزارعين".

وأوضح ياور "القصف لم يخلف قتلى بين صفوف المدنيين"، مشيرًا إلى أن "العوائل وجراء القصف تضطر إلى النزوح من مناطقها إلى مناطق أخرى أكثر أمناً".

وتابع أن "الجانب الإيراني يبرر القصف بوجود مقار لحزب بيجاك (الجناح الإيراني ل‍منظمة بي كا كا) في المناطق الحدودية".

وعلى فترات متباعدة تقصف المدفعية الايرانية قرى تقع على بعد نحو 150 كم شمال مدينة أربيل، والتي تعتبرها إيران معقلًا لعناصر حزب "بيجاك".

‫وتبنى تنظيم "بيجاك" في أغسطس/آب 2015، قتل 12 عنصرًا من الحرس الثوري الإيراني في هجوم شنه مسلحوه بمحافظة سنندج الإيرانية الواقعة على الحدود مع العراق.‬

 

 

المصدر : وكالة الاناظول

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: