مصادر امنية: داعش يسحب خطوط دفاعه الى داخل الموصل

هيئة التحرير 1.1K مشاهدات0

داعش وماعش

  

أفاد مصدر في شرطة محافظة نينوى العراقية، أن تنظيم داعش بدأ بسحب خطوط الصد لداخل أحياء مدينة الموصل، وخصوصاً الجنوبية، بعد أن كان يقيمها خارج المدينة سابقاً.

جاء ذلك بعد أن بدأت قوات الأمن العراقية -بدعم من التحالف الدولي- عمليات في محيط الموصل، تمكّنت خلالها من السيطرة على قرى وبلدات ومنشآت، أبرزها ناحية القيارة.

وقال المقدم في الشرطة التي انسحبت من الموصل بعد سيطرة التنظيم صيف عام 2014، ياسين عبد الله: إن "تنظيم داعش بدأ يقيم خطوط الصد استعداداً لمعركة الموصل داخل الأحياء السكنية للمدينة، حيث وضع منفذاً واحد لكل منطقة؛ عن طريق غلق الشوارع والأزقة بالكتل الكونكريتية، أو السواتر الترابية، وحفر الخنادق والأنفاق".

وتابع: "خطوط الصد التي يقيمها التنظيم في مناطق المأمون، ووادي حجر، والمنصور، ودورة بغداد، والغزلاني، وتل الرمان، تقع في الجهة الجنوبية للمدينة، حيث الطريق القادم من القيارة وبغداد، ويمتد هذا الأسلوب إلى أحياء أخرى من المدينة".

وأضاف عبد الله: "تمكنت القوات العراقية من استعادة ناحية القيارة (65 كم جنوبي الموصل) نهاية الشهر الماضي، وعدد كبير من القرى، وتمركز كم كبير من القوات العراقية -جيش، وشرطة، وجهاز مكافحة الإرهاب- في قاعدة القيارة الجوية، التي تمت استعادتها في نهاية شهر يوليو/تموز، دفع بالتنظيم إلى ترقب الهجوم من الجهة الجنوبية للمدينة".

وأوضح أن "تنظيم داعش كان قبل عام من الآن يقيم خطوط الصد خارج الموصل، خصوصاً في البلدات المحيطة بها، أو حفر خنادق، وإقامة سواتر ترابية، أو سور من المصدات الكونكريتية، أما اليوم فقد تراجع بخطوط الصد إلى داخل المدينة؛ وذلك لفقدانه مساحات كبيرة من الأراضي، وكذلك الخسائر البشرية الكبيرة التي لحقت بصفوفه إثر المعارك والغارات الجوية".

وتقع الموصل اليوم داخل هلال من تجمعات لقوات عسكرية؛ ففي الشمال والشمال الغربي والشرقي تتمركز قوات البشمركة الكردية، التي لا يزيد بعد بعض قطعاتها عن المدينة أكثر من 15 كم، ومن الجنوب والجنوب الشرقي تتمركز قوات الأمن العراقية بأغلب صنوفها.

وكان قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، الجنرال جو فوتيل، قد توقع الثلاثاء الماضي، أن تتمكن القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي من استعادة الموصل (ثاني أكبر مدن العراق، والمعقل الأساس لتنظيم داعش) من التنظيم بنهاية العام الحالي، مبيّناً أن عدد مقاتلي التنظيم الموجودين حالياً في الموصل يتراوح بين 3 آلاف و4 آلاف مقاتل.

وأكد مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق، الجمعة، أن الخطط العسكرية لاستعادة الموصل من تنظيم داعش جاهزة، ومن المحتمل استعادة المدينة قبل نهاية العام.

وقال بارزاني في مقابلة مع تلفزيون فرانس 24، إن الجيش وقوات البشمركة الكردية سينفذان الهجوم بدعم من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، لكن لم يتحدد بعد دور الفصائل المسلحة المؤيدة للحكومة.

المصدر: الخليح اونلاين

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: