مظاهرات في الديوانية احتجاجاً على اعتقال الناشطين

هيئة التحرير 377 مشاهدات0

  

انتقد العشرات من المتظاهرين في محافظة الديوانية، اليوم الجمعة، حملة استهداف الناشطين المدنيين في المحافظات والتي كان اخرها في النجف، وحذروا من الاستمرار بنهج "المطاردة للاصوات المستقلة وتحجيم المطالبات الاصلاحية"، فيما طالبوا بفتح ملفات الفساد التي تخص "مسؤولين كبار" في وزارة المالية دون الاكتفاء باستجواب وزيرها.

 

وقال الناشط المدني، باسم التميمي، في حديث الى (المدى برس)، إن "العشرات من المتظاهرين، خرجوا، مساء اليوم قرب جامع المصطفى ومن ثم التحرك باتجاه المجمع الحكومي وسط المحافظة، احتجاجاً على موجة الاعتقالات التي تطال الناشطين في المحافظات التي تشهد حراكاً جماهيرياً، والتي كان اخرها اعتقال ناشط في محافظة النجف"، محذراً من "اعتماد نهج الترهيب والتكميم لمنع المطالبات المنادية بالاصلاح والتغيير".

 

واشار التميمي، الى ان "المطالبات الجماهيرية تضمنت الدعوة الى فتح ملفات الفساد التي تشير الى تورط مسؤولين كبار في وزارة المالية دون الاكتفاء بحصر عملية الاستجواب البرلمانية بوزير المالية هوشيار زيباري".

 

يذكر أن العاصمة بغداد و10 محافظات عراقية هي (بابل وكربلاء والنجف والديوانية والمثنى وذي قار وواسط وميسان والبصرة وديالى) تشهد تظاهرات حاشدة منذ آب 2015 تنديداً بسوء الخدمات والفساد في المؤسسات الحكومية والقضاء، نتج عنها العديد من الإصلاحات التي أعلنها رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، فيما يقول المتظاهرون إن هذه الإصلاحات "هامشية وغير مهمة ولم تحقق" أهدافهم.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: