هوشيار زيباري: مسؤول في دولة القانون هرّب 6.5 مليار دولار خارج العراق

هيئة التحرير 3.5K مشاهدات1

  كشف وزير المالية العراقي هوشيار زيباري، فضيحة مالية جديدة عندما هدد بكشف مسؤول سياسي عراقي قام بتحويل مبلغ 6.5 مليار دولار إلى خارج العراق.
وقوبل كشف الوزير في لقاء متلفز عن قيام مسؤول سياسي عراقي بتهريب اكثر من 6.5 مليار دولار إلى خارج العراق، بردود افعال قوية مطالبة بكشف هوية الشخص الذي قام بعملية التهريب.


وقال في تصريح متلفز، ان مدير مصرف الهدى الاهلي حمد الموسوي، القيادي في كتلة القانون قام بتحويل مبلغ 6.5 مليار دولار إلى حسابه الشخصي في الخارج , وان زيباري ابلغ اللجنة المالية النيابية بالامر ولم تتخذ اية اجراءات بحقه.
واضاف زيباري، ان «دولة القانون وراء استجوابي، وانه ليس هو المقصود بالاستجواب وانما الهدف هو رئيس البرلمان سليم الجبوري ورئيس الوزراء حيدر العبادي، ودولة القانون بدأوا بوزيري الدفاع والمالية في محاولة لتجربة تخطيطهم وتكتيكهم لاسقاط الحكومة».


وقد طالب الادعاء العام في العراق، امس الخميس، من وزير المالية هوشيار زيباري، ايضاح اسم الشخص المتورط بتحويل مبلغ 6.5 مليار دولار إلى حسابه الشخصي خارج العراق. 
وقال المتحدث باسم السلطة القضائية الاتحادية عبد الستار بيرقدار في بيان له، إن «الادعاء العام طلب رسمياً من وزير المالية هوشيار زيباري إيضاح أقواله بخصوص إسم الشخص الذي ذكره في إحدى وسائل الإعلام المحلية بأنه قام بتحويل مبلغ مالي قدره ستة مليارات ونصف المليار دولار إلى حسابه الشخصي، لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه». 


وكانت النائبة عن كتلة المواطن النيابية وعضو اللجنة القانونية البرلمانية حمدية الحسيني، طالبت الادعاء العام بضرورة اعتبار ما تحدث به وزير المالية هوشيار زيباري في احد البرامج التلفزيونية عن فقدان ما يقارب 6 مليارات دولار تم تحويلها إلى أحد البنوك خارج البلد باسم شخص لم يفصح عن اسمه، بمثابة بلاغ رسمي.


وذكر بيان النائب الحسيني ،» أن مثل هكذا معلومات يتم التصريح بها على شاشات التلفزيون ومن قبل وزير يجب أخذها بعين الاعتبار والتحقق منها وفق القانون وإعادة الاموال المسروقة للعراق في ظل هذه الازمة الاقتصادية التي يمر بها البلد وانخفاض اسعار النفط وكل التحديات التي يمر بها شعبنا ومواجهته لخطر تنظيم الدولة هذه الأموال تساهم في التخفيف عن اعبائه».


وطالبت النائب حنان الفتلاوي المقربة من كتلة القانون التي يرأسها نوري المالكي، من وزير المالية هوشيار زيباري أن يعلن اسم السياسي الذي هرب أموالا عراقية إلى الخارج.
واكدت التي سبق لها ان استجوبت وزير الدفاع المقال خالد العبيدي، أن على هوشيار أن يبلغ الجهات المعنية مثل القضاء وهيئة النزاهة بتفاصيل هذا الموضوع الخطير.
وهددت الفتلاوي، المثيرة للمشاكل في البرلمان والمقربة من نوري المالكي، أن قائمة من الوزراء سيتم استجوابهم في البرلمان قريبا، بينهم رئيس الحكومة حيدر العبادي حول اخفاقات عمل الحكومة، حسب ادعائها.


ويذكر ان مجلس النواب العراقي قد استجوب وزير المالية هوشيار زيباري قبل أيام على خلفية اتهامات بالفساد وسوء ادارة وزارته، وقد صوت البرلمان بعدم القناعة على اجوبته، وحدد جلسة البرلمان يوم الثلاثاء المقبل للتصويت بسحب الثقة منه. وتسبب الاستجواب في حدوث مشادات كلامية وتضارب بالأيدي بين المؤيدين والمعارضين للاستجواب داخل جلسة البرلمان، في ما عده حزب مسعود البارزاني بانه استهداف سياسي لهم.


وكان وزير المالية هوشيار زيباري، وهو قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، اتهم ائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي، بالوقوف وراء عملية إستجوابه، مهددا بوجود ملفات لديه سيكشفها عن تورط سياسيين بفساد مالي، ملمحا إلى ان نوري المالكي له علاقة بتهريب مليارات الدولارات خلال فترة حكمه كرئيس حكومة لمدة ثمان سنوات.


وقد انتقد رئيس الوزراء حيدر العبادي في تصريحات، استجوابات البرلمان للوزراء محذرا من استخدامها لعرقلة عمل الحكومة، كما شدد في نفس الوقت على ضرورة إبعادها عن «الاستهدافات السياسية والشخصية».


وضمن السياق، اتهمت لجنة النزاهة النيابية، وزير الخارجية الحالي ابراهيم الجعفري، بقضايا فساد فضلا عن اخفاقاته في المستوى الدبلوماسي.
واكد عضو اللجنة النائب عادل نوري ،أن: المرحلة المقبلة ستشهد إستجواب وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، وان استجوابه سيكون حول الاخفاقات في المستوى الدبلوماسي و الاداري والمالي، مشيراً إلى أن هناك فسادا اداريا وهدرا ماليا مستشريا في سفارات العراق في الخارج.


وكشف أن «نظام المحسوبية والمنسوبية منتشر في اروقة وزارة الخارجية»، مشددا، أن «جميع ملفات الجعفري ستحال إلى القضاء بعد سحب الثقة عنه».
ويتابع العراقيون والمراقبون، تصاعد الصراع الشرس بين القوى السياسية، وتزايد الضغوط على حكومة حيدر العبادي من خلال اقالة بعض وزرائه لافشال الحكومة من اجل المصالح الحزبية والشخصية لبعض الأحزاب، مع الامل لدى الكثيرين أن يسهم هذا الصراع في كشف المزيد من المسؤولين وحيتان الفساد الذين نهبوا المال العام وأوصلوا البلد إلى حافة الافلاس.

المصدر: صحيفة القدس العربي

تعليقات (1)

  1. ما هي آخر تطورات أبلغ المسروق 6،4 مليار دولار من قبل حمد الموسوي .
    سأكون شاكرا لكم لو اطلعتموني على فضائح دولة القانون و اشكركم.
    أحمد علي من الناصريه.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: