شرطة الرمادي: الوضع الامني مستقر تماماً وجزيرة الخالدية على ابواب التحرير

هيئة التحرير 1.5K مشاهدات0

   أكدت قيادة شرطة الرمادي ، بأن الوضع الأمني مستقر تماماً ، مشيرة إلى أن ، جزيرة الخالدية سيتم تطهيرها بالكامل خلال الأيام القليلة المقبلة ولم يتبق منها سوى مساحات قليلة لتتحرر من المجاميع الإرهابية .

وقال قائد شرطة محافظة الانبار اللواء هادي رزيج إن “الوضع الأمني في الرمادي مستقر بنحو كبير جداً والحركة باتت تعود إلى مناطقها تدريجياً”، مؤكداً ان “هناك تعاوناً كبيراً من المواطنين مع الأجهزة الأمنية للحفاظ على النصر الذي تحقق ضد الإرهاب المجرم”.


وأضاف رزيج إن “جزيرة الخالدية شرقي المحافظة سيتم تطهيرها خلال الأيام القليلة المقبلة وستكون حاسمة وسريعة بعد انهيار عصابات التنظيم المتطرف الذي بدأ ينتحر في خنادقه والأنفاق التي يستعملها تحت الأرض خوفاً من المعركة المفتوحة”، لافتاً إلى إن “جميع القوات الأمنية وخصوصاً الشرطة وأفواج الطوارئ والفوج القتالي التكتيكي مستعدون لتنفيذ أي واجب عسكري لضرب أوكار داعش في الخالدية وجزيرة الرمادي والمناطق الغربية التي بات تحريرها على وشك النهاية”.


ومن جانبه أكد المتحدث باسم الحشد العشائري في الانبار غسان العيثاوي ، إن العمليات العسكرية في جزيرة الخالدية حسمت بالكامل ولم يتبق منها سوى عمليات رفع وتطهير الجزيرة من العبوات والمناطق المفخخة التي زرعت من قبل داعش الإرهابي.


وقال العيثاوي لصف محلية:‘‘ إن “القوات الأمنية مستمرة في تطهير المخابئ السرية والأنفاق في مناطق جزيرة الخالدية”، مبينًا إن “العمليات العسكرية حسمت ولم يتبق سوى عمليات تطهير وتفكيك العبوات والمنازل المفخخة”.


وأضاف إن “القوات انتقلت لتحرير مناطق جزيرة الرمادي ومناطق أعالي الفرات”، مستدركاً ان “الجزيرة سلمت حمايتها إلى مقاتلي عشائر الانبار والحشد الشعبي لاستكمال تطهيرها”.


الى ذلك أعلن قائد قوات الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت،أمس الجمعة تحرير الجزء الجنوبي من منطقتي البوكنعان والبوبالي في جزيرة الخالدية بمحافظة الانبار .

 


وأكد جودت في بيان، له تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه،ان” داعش دفع بكتيبة النخبة للدفاع عن جزيرة الخالدية وتم إبادة معظمها على أيدي قوات الأمن والحشد الشعبي بإسناد ممتاز من قبل طيران الجيش العراقي”.


وأضاف انه” لم يتبق سوى 10% من المساحة الإجمالية لمناطق جزيرة الخالدية”، كاشفا عن” تواجد عصابات داعش الإرهابية في 15 منزلا فقط”،مبيناً ان” معركة جزيرة الخالدية أكثر معركة في الانبار تكبد داعش خسائر كبيرة فيها وتصل أعداد القتلى في صفوفه إلى 900 قتيل”.


وأعلنت خلية الاعلام الحربي،أمس الجمعة،عن قتل مجموعة كبيرة من ارهابيي داعش بضربة جوية في جزيرة الخالدية.


وقالت الخلية في بيان لها تلقت ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه،ان “الطائرة المسيرة CH4 التابعة لطيران الجيش ووجهت ضربة جوية ضد وكر لداعش في جزيرة الخالدية”.
وأضافت إن” الضربة أسفرت عن تدمير الوكر وقتل مجموعة كبيرة من الإرهابيين الذين كانوا متواجدين بداخله”.


وكشف رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، في وقت سابق، عن عثور القوات الامنية على مخابئ للأسلحة وإمكانات هائلة لداعش في جزيرة الخالدية بمحافظة الانبار.


يذكر أن محافظة الانبار شهدت معارك عنيفة ضد تنظيم (داعش) في نهاية العام 2013 وسيطرة التنظيم على اغلب مدن الانبار ونزوح ما يقارب المليون شخص الى المحافظات العراقية المختلفة والى اقليم كردستان فيما استطاعت القوات الامنية في مطلع عام 2016 من تحرير مدينة الرمادي والفلوجة وهيت والرطبة وناحية الكرمة ومدن اخرى في غرب الانبار ومقتل المئات من عناصر التنظيم خلال المواجهات.

المصدر: الصباح الجديد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: