متظاهروا ساحة التحرير يهددون باقتحام الخضراء من جديد

هيئة التحرير 634 مشاهدات0

 استنكر متظاهرو بغداد في ساحة التحرير، يوم أمس الجمعة، قرار اقالة وزير الدفاع خالد العبيدي، وفيما طالبوا بالكشف عن ملفات الفساد في جميع المؤسسات الحكومية، هدد محتجو التحرير باقتحام المنطقة الخضراء في حال عدم تنفيذ مطالبهم.

وقال الناشط المدني، علي جابر من بغداد، إن "المئات من المتظاهرين، حضروا، الى ساحة التحرير، للتعبير عن مطالبهم وارادتهم الجماهيرية بالتغيير والاصلاح في جميع مفاصل الدولة ومؤسساتها".


وأضاف جابر، ان "التظاهرات مستمرة ولن تثنينا اي محاولات للانقطاع عن تلك المنصات الجماهيرية حتى تحقيق التغيير المنشود والقضاء على الفاسدين"، مهدداً بـ"تصعيد المواقف واعتماد الاعتصامات واقتحام المنطقة الخضراء للمرة الثالثة في حال الالتفاف على ارادة الشعب وتسويف طموحاته الرامية الى انتشال البلاد من واقعه المأساوي".


وفي النجف، قال الناشط المدني، فارس حرام، إن "العشرات من اهالي النجف، تظاهرو اليوم (أمس) قرب مجسر ثورة العشرين، وسط المدينة، لتأكيد مطالبهم السابقة ومواكبة أهم التغيرات التي طرأت على واقع العملية السياسية في العراق"، مبيناً ان "هنالك استنكارا شعبيا بشأن آلية اقالة وزير الدفاع خالد العبيدي"، عاداً في الوقت ذاته، "قرار سحب الثقة بانه رسالة لردع كل من يحاول اظهار وكشف ملفات الفساد".


وأضاف حرام، ان "المطالبات المحلية التي دعا اليها المتظاهرون اليوم (أمس)، تضمنت اطلاق حملة لكشف الشبهات وعمليات الفساد، في عدد من الملفات في المحافظة، من بينها ما يتعلق بمطار النجف فضلاً عن الاموال التي صرفت على مشروع المحافظة كعاصمة للثقافة الاسلامية".


بدوره، قال الناشط المدني أحمد وتوت، من الديوانية، أن "مئات من ابناء محافظة الديوانية، انطلقوا بتظاهرة من جامع المصطفى الى ساحة الراية وسط المحافظة، للمطالبة لتنفيذ الاصلاحات". 


وأضاف وتوت، أن "المتظاهرين انتقدوا قيام مجلس النواب أمس الخميس، بسحب الثقة عن وزير الدفاع خالد العبيدي"، مشيراً الى ان "عملية سحب الثقة تمثل ضغطاً آخر على جميع الوزراء لتحقيق مطالب النواب الشخصية". 


وأشار وتوت الى ان "المتظاهرين عدوا إقرار البرلمان لقانون العفو العام شرعنة جديدة لتمرير الفساد ومنح حصانة للمفسدين الجدد للتورط بالمزيد من ملفات القتل والسرقة ونهب خيرات البلاد"، مطالباً بـ"تشكيل مفوضية انتخابات جديدة للاشراف على الانتخابات المقبلة بكل مهنية وحياد". 


وفي ذي قار، قال الناشط المدني، كريم السعيدي، إنه "استكمالاً لحركة الاحتجاجات الجماهيرية التي انطلق منذ اكثر من عام، خرج العشرات من ابناء ذي قار، اليوم (أمس)، قرب ساحة الحبوبي، وسط الناصرية، للمطالبة بكشف ملفات الفساد وعرض السارقين على القضاء"، مشيراً الى ان "قرار اقالة وزير الدفاع خالد العبيدي، يثير الاستغراب لسرعة اتخاذ اجماع برلماني بشأن سحب الثقة عنه".


وأضاف السعيدي، ان "اقالة العبيدي تمثل احباطاً لارادة الجماهير، وانتصارا للفاسدين، فضلاً عن غطاء حكومي لحمايتهم من اي محاولة لتقويم ادائهم بشكل حقيقي"، داعياً في الوقت ذاته الى "استكمال التشكيلة الوزارية بعيداً عن اي تدخل حزبي او ضغوط سياسية".


يذكر أن العاصمة بغداد و10 محافظات عراقية هي (بابل وكربلاء والنجف والديوانية والمثنى وذي قار وواسط وميسان والبصرة وديالى) تشهد تظاهرات حاشدة منذ آب 2015 تنديداً بسوء الخدمات والفساد في المؤسسات الحكومية والقضاء، نتج عنها العديد من الإصلاحات التي أعلنها رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، فيما يقول المتظاهرون إن هذه الإصلاحات "هامشية وغير مهمة ولم تحقق" أهدافهم.

المصدر: جريدة المدى 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: