مجلس عشائر الأنبار يوجه شكاوى للنجف بعد تجريف الحشد للبساتين

هيئة التحرير 977 مشاهدات0

  

اتهم مجلس عشائر الأنبار، عناصر من الحشد الشعبي، بضلوعها في عملية "تجريف" بيوت أهالي المحافظة وبساتينهم، مشيراً إلى أنه قرّر مخاطبة المرجعية الشيعية في النجف والحكومة في العاصمة بغداد، للتدخل لوقف هذه الأعمال "غير المبررة".

وتشارك قوات من "الحشد" في معارك تحرير مناطق محافظة الأنبار من سيطرة تنظيم الدولة، غير أن مشاركتها لا تزال محط جدل بين الأطراف السياسية؛ بسبب الممارسات التي يرتكبها عناصر هذه القوات.

وقال فالح الفهداوي، عضو مجلس العشائر المتصدية للإرهاب، (بحسب الخليج اونلاين): إن "شكاوى عدة تردنا من مناطق الحامضية والملاحمة والبو شهاب (شرق الرمادي)، بوجود عمليات تجريف للبيوت والبساتين التابعة للأهالي".

وأكد أن "دواعي هذا الفعل لم تعرف لحد الآن"، موضحاً أن "المجلس يريد مخاطبة المرجعية لإبلاغهم بما يحدث؛ لكوننا أخبرنا أغلب قيادات الحشد الشعبي ولم يتغير أي شيء".

وأضاف الفهداوي بحسب الأناضول: إن "المجلس سيبلغ الحكومة المركزية في بغداد للإطلاع والوقوف على حقيقة ما يحدث ومن يقف وراءه"، مبدياً أمله في "إيقاف هذه الأعمال غير المبررة في أقرب وقت".

 

وفي ذات السياق، استنكر مجلس محافظة الأنبار، إلى جانب قادة سياسيين وأعضاء في البرلمان العراقي، الانتهاكات التي تمارسها عناصر تابعة للحشد الشعبي في بعض مدن المحافظة بعد تحريرها من داعش، مطالباً رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، بتشكيل لجنة تحقيق لمتابعة هذه التجاوزات.

وقال عضو البرلمان العراقي، النائب عن محافظة الأنبار، أحمد السلماني – وفقا لـ “الشرق الأوسط”- إن “عدداً كبيراً من العناصر للحشد الشعبي ارتكبت انتهاكات وجرائم في منطقتي جزيرة الخالدية والحامضية، شرق مدينة الرمادي، في أثناء عملية تحرير جزيرة الخالدية”.

وأضاف السلماني: “قامت تلك العناصر الإجرامية بهدم وحرق عشرات المنازل والمدارس والجوامع، إضافة لمجمعات الماء في جزيرة الخالدية، كما قامت بهدم أغلب منازل منطقة الحامضية المحررة منذ أكثر من 6 أشهر، وتجريف مساحات واسعة من أراضيها الزراعية، تنفيذاً لأجندات طائفية انتقامية في مدن الأنبار”.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: