الصدر يدعو الى تغيير الحكومة واصلاحات العبادي شبه مستحيلة

هيئة التحرير 571 مشاهدات0

  

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، امس الجمعة، إلى تغيير شامل لحكومة بغداد برئاسة حيدر العبادي، وتشكيل حكومة "تكنوقراط"، بعد أقل من أسبوع على إجراء الأخير تعديل وزاري جزئي شمل 5 وزراء.

ودعا الصدر، في بيان له، إلى تغيير الحكومة بشكل شامل، وتشكيل حكومة تكنوقراط مستقلة، ومحاكمة كل الفاسدين منذ بداية الاحتلال (الغزو الأمريكي للعراق عام 2003) وليومنا هذا وبلا استثناء إطلاقاً، وفقاً لتعبيره. 

وقال إن "تمسك كافة الكتل في البلاد بمغانمها السياسية وتركها لمصلحة الشعب، يجعل من عملية الإصلاح التي يدعو لها حيدر العبادي شبه مستحيلة، ولا أظن أي من السياسيين يمكنه التضحية بالقليل فضلا عن الكثير، فكراسيهم أعلى من وطنهم، بل حتى من دينهم وعقيدتهم".

ويأتي موقف الصدر بعد أقل من أسبوع على مصادقة البرلمان العراقي على تعيين 5 وزراء جدد في حكومة العبادي، خلفا لوزراء من "التحالف الوطني" (ائتلاف يضم معظم التيارات السياسية الشيعية) كانوا قد قدموا استقالاتهم من مناصبهم، بينهم 3 وزراء من "التيار الصدري".

من جهته، قال عبد العزيز الظالمي، عضو كتلة "الأحرار" (تابعة للتيار الصدري) في البرلمان العراقي، إن كتلته تتبنى إجراء تغيير شامل في الحكومة، بما يضمن وجود حكومة تكنوقراط مستقلة عن الأحزاب السياسية.

وأضاف الظالمي للأناضول، أن "المرحلة الحالية تتطلب تشكيل حكومة تكنوقراط مستقلة، لضمان نجاحها في عملها بعيدا عن تأثير الكتل السياسية".

وصوت البرلمان العراقي، الإثنين، الماضي بالأغلبية لصالح تولي 5 مرشحين مناصب وزارية، هي "النفط"، و"الإعمار والإسكان"، و"النقل"، و"التعليم العالي"، و"الموارد المائية"، فيما رفض منح ثقته للمرشح لوزارة التجارة.

وقبل العبادي يوليو/تموز الماضي رسميا استقالة 7 وزراء من حكومته جميعهم من "التحالف الوطني"، وهم: وزراء التعليم العالي، والنفط، والنقل، والداخلية، والإعمار والإسكان، والموارد المائية، والتجارة.

واحتدمت الأزمة السياسية في العراق منذ مارس/آذار الماضي، عندما سعى رئيس الوزراء، إلى تشكيل حكومة تكنوقراط (كفاءات)، بدلا من الوزراء المنتمين لأحزاب في محاولة لمكافحة الفساد، لكن الأحزاب النافذة عرقلت تمرير حكومته الجديدة، فيما تشكل الأزمة أكبر تحد سياسي حتى الآن للعبادي، الذي ينتمي للائتلاف الحاكم.

المصدر : الاناظول

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: