الغارديان: سجون البصرة تكتظ بمروجي المخدرات من إيران

هيئة التحرير 697 مشاهدات0

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية عن وجود عصابات متخصصة بترويج المخدرات في مدينة البصرة العراقية، مبينة أن سجون المدينة تكتظ بالمدمنين ومهربي المخدرات من التجار الصغار وأفراد العصابات الكبيرة.

وفي السنوات الثلاث الماضية، اجتاح وباء المخدرات منطقة جنوب العراق، ومن أهم الأنواع التي يتم تهريبها وتعاطيها هو ما يطلق عليه محلياً اسم "كريستال" الذي تنتجه إيران؛ وهو الاسم المحلي لعقار الميثامفيتامين، إذ يجري تهريبه بكميات هائلة عبر الحدود التي يسهل اختراقها.

وبحسب الشرطة المحلية في مدينة البصرة فإن الاستهلاك يتضاعف عاماً بعد عام، ويتم تسويق المخدرات إلى المناطق الفقيرة في البصرة حيث حكم المليشيات الديني؛ إضافة إلى انتشارها بين طلبة الجامعات.

كما أفادت الصحيفة بأن الضباط المكلفين بمعالجة تجارة المخدرات يديرون الأمر بشكل سيئ، إضافة إلى أن بعضهم يتم ابتزازه وتخويفه مما يزيد الأمر سوءاً ويسهم في انتشار ورواج هذه التجارة في أرجاء المدينة.

عبد الله، أحد تجار البصرة جنباً إلى جنب مع أعضاء آخرين من عشيرته التي لم تفصح عنها الصحيفة، كانوا من قبل يعملون بتهريب النفط إلى إيران، في حين يعمل آخرون حالياً قادةً في المليشيات التي تتنافس على السلطة في المدينة، وقد تحول عبد الله وآخرون إلى تجارة المخدرات.

ونقلت الصحيفة عن عبد الله قوله: "كريستال هو النفط الجديد"، في إشارة إلى ذلك النوع الرائج محلياً من أنواع المخدرات، ليصبح عبد الله وعشيرته أحد أهم العصابات الشرسة بالمدينة في عمليات التهريب.

أما عن زبائن عبد الله فمعظمهم من سكان الأحياء الفقيرة في المدينة الذين يعانون من البطالة والإقصاء، وبعضهم من الأطفال الذين تم استدراجهم عن طريق التدخين أولاً، ومن ثم ينتهي الأمر بالمخدرات.

ويقول عبد الله إن هذه التجارة أصبحت تجتذب الشباب ليصبحوا تجاراً بأنفسهم، إذ إنه بمجرد عبورهم إلى إيران وجلب كيلو واحد من "الكريستال" فإنه يمكنهم مضاعفة أموالهم خلال أسبوع واحد فقط.

ويضيف أن البصرة أصبحت مركزاً لمرور المخدرات من إيران وأفغانستان إلى دول الخليج الأكثر ثراء، وهو ما يمكن تجار المخدرات في هذه المدينة من مضاعفة أموالهم بشكل أسرع، بحسب الصحيفة.

المصدر : الخليج اونلاين

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: