“مافيات الاراضي” تروج 1200 معاملة وهمية لتوزيع الاراضي في سامراء

هيئة التحرير 660 مشاهدات0

  اعلن رئيس مجلس محافظة صلاح الدين احمد الكريّم، اتخاذ قرار بايقاف منح الاراضي للأرامل في قضاء سامراء، جنوبي تكريت، مركز المحافظة، بعد اكتشاف اكثر من 1200 معاملة لأسماء وهمية. وعزا أسباب ذلك الى "مافيات الأراضي وضعف إدارة القضاء"، كما قرر رئيس بلدية القضاء تشكيل لجنة للتحقيق في منح أراضٍ مشمولة بالمحاذير الآثارية. 


 وقال الكريّم ، "حضرنا اليوم الجلسة الخامسة والعشرين لمجلس قضاء سامراء لغرض معالجة التجاوزات على الأراضي المشمولة بالتصنيف الآثاري والبحث في الأسباب الجوهرية لضعف الخدمات البلدية"، لافتاً الى "اتخاذ مجلس القضاء قراراً بتأجيل التصويت على اختيار مدير للبلدية، الذي يتنافس عليه ثلاثة مرشحين".


واضاف الكريّم ان "المجلس البلدي قرر إيقاف منح الأراضي للأرامل، بسبب شبهات الفساد التي شابت عمليات توزيعها"، مؤكداً "ضبط 1279 معاملة لأسماء وهمية". وتابع الكريّم ان "المجاملات ومافيات الأراضي، فضلاً عن ضعف إدارة البلدية، تقف وراء أغلب تلك التجاوزات"، مبيناً "سنعقد مؤتمراً لجميع الأطراف الحكومية المعنية بالقضاء في ذلك الأمر، لتحديد الجهة المسؤولة عن تلك التجاوزات".


 من جهته، قال رئيس مجلس سامراء البلدي عمر محمد إن "المجلس قرر تشكيل لجنة تحقيقية مع مدير عقارات الدولة في المحافظة بسبب موافقاته على منح قطع أراضٍ للاستثمار والمساطحة وهي مشمولة بالمحاذير الآثارية"، لافتاً الى ان "اللجنة برئاسة القائممقام وعضوية عدد من الدوائر المعنية وستقدم تقريرها خلال شهر". 

 

بدوره، اكد مسؤول مفتشية آثار سامراء عمر عبد الرزاق، إن "مدينة سامراء لم تشهد اية عملية مسح آثاري منذ عام ١٩٣١ وهي بحاجة لذلك"، مشيراً الى ان "قطع الأراضي التي وزعت في عام 2013 تمت بموافقات أصولية وهي بحدود 25 دونماً في حي السلام، شمالي القضاء"، مؤكداً ان "المجلس قرر ربط اية موافقة للاستثمار او المساطحة بموافقته والتصويت على المشروع".


 يذكر أن القوات المشتركة تمكنت من تحرير مدينة تكريت في (الـ31 من آذار 2015)، وتواصل التقدم لطرد (داعش) من باقي مناطق المحافظة، بعد أن حررت بيجي، (40 كم شمالي تكريت)، منتصف تشرين الثاني 2015.
 

المصدر : جريدة المدى 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: