مصرف الرافدين يطلق 40 مليون دينار كقروض لمتضرري الكرادة

هيئة التحرير 710 مشاهدات0

ارجأ مجلس النواب جلسته الى غد الاثنين للتصويت على قانون العفو العام وتعويض الابرياء واستكمال استجواب وزير الدفاع خالد العبيدي .

وقالت النائبة سميرة الموسوي ان (البرلمان صوت في جلسة امس على قانون مكافحة الارهاب واتفاقية تصديق القرض الياباني كما صوت على اختيار النائب جاسم محمد جعفر بدلا عن النائبة ندى السوداني بلجنة خبراء حقوق الانسان). واضافت ان (البرلمان ناقش عدداً من القوانين المهمة وسيكمل التصويت على قانون العفو العام غد الاثنين بالاضافة الى استكمال استجواب العبيدي).

من جانبها قالت النائبة عن التحالف الكردستاني نجيبة نجيب ان (البرلمان وزع النسخة النهائية من قانون العفو العام بين اعضاء البرلمان والذي تضمن وفق المادة اولا التعويض عن الاضرار التي لحقت بكل من احتجز او اوقف تعسفيا وتجاوزت مدة موقوفيته الحد المقرر).

واضافت ان (القانون يشمل ايضا كل من حكم عليه في احدى المحاكم المختصة نتيجة خطأ فاحش وصدر قرار واضح برفض الشكوى اوبالافراج عنه وغلق الدعوى او الحكم ببراءته واكتسب القرار درجة الثبات)، مشيرة الى ان (التعويض يثبت بتقرير طبي من جهة رسمية مختصة تؤكد تعرض المعتقل للتعذيب النفسي او الجسدي).

واوضحت نجيب ان (القانون يلزم بتشكيل لجنة من رئاسة محكمة استئنافية اتحادية وبرئاسة رئيس المحكمة وعضوية قاضيين من قضاتها يختارهما مجلس القضاء الاعلى للنظر بطلبات التعويض). مبينة ان (اللجنة تقوم بانتداب خبير مختص او اكثر لتقدير التعويض بالاضافة الى تحديد الجهة المتسببة بالحجز او التوقيف).

و كشف النائب عن التحالف الوطني علي الاديب عن عقد اجتماع للبت بقانون العفو . وقال الاديب في تصريح امس ان (التحالف الوطني يجتمع اليوم للبت بقانون العفو). وكانت اللجنة القانونية النيابية  قد اعلنت عن عدم شمول القانون من تلطخت ايديهم بالدماء او سرق المال العام.

وقال مقرر اللجنة حسن توران في تصريح امس ان (اللجنة مستمرة في اعداد مسودة ترضي جميع الاطراف السياسية). واضاف ان  (اللجنة حريصة على عدم اطلاق سراح من تلطخت ايديهم بالدماء او من سرق المال العام). مشيرا الى ان (اللجنة اعطت مرونة لاطلاق سراح السجناء الابرياء الذين لم يقدموا الى المحاكمة منذ ثلاثة اعوام).

ويعقد رئيس البرلمان سليم الجبوري اليوم مع لجنة المساءلة والعدالة النيابية اجتماعا لحسم الخلافات بشأن قانون المساءلة. وقال بيان امس ( الجبوري يعقد اليوم اجتماعا مع اللجنة لحسم الخلافات بشأن القانون)، في وقت اكدت لجنة الامن والدفاع النيابية تقديم التقرير النهائي لتفجير الكرادة غد الاثنين.

وقال عضو اللجنة ماجد الغراوي في تصريح امس ان (اللجنة ستعرض تقريرها النهائي عن تفجيرات الكرادة في جلسة البرلمان غداً).

واضاف ان (التقرير سيتضمن اسماء المقصرين بالحادث وكذلك الاسباب التي ادت الى حدوث التفجير).

وتابع ان (التقرير سيتضمن توصيات بشأن الملف الامني). الى ذلك قرر وزير الدفاع خالد العبيدي الكشف عن ادلة بالصوت والصورة لاتهاماته بالفساد للجبوري ونواب ورجال اعمال . وقال العبيدي في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك امس (الى الفاسدين ومواقعهم الالكترونية الم تتعبوا من تزييف الحقائق وتزوير الوقائع الم تحزنوا على حال الشعب الذي اضاع الفساد ماضيه وحاضره). مخاطبا اياهم (الاتخافوا على وضع الجيش الذي كان الفساد ينخر في معظم مفاصله). مشيرا الى (الكشف عن ادلة بالصوت والصورة لاهل الفساد) وهو ما عرضه على صفحته في موقع التواصل فيسبوك امس. 

الى ذلك اطلق مصرف الرافدين منح القروض للتجار والمتضررين من تفجير الكرادة الارهابي شريطة كفالة غرفة تجارة بغداد.وقال المصرف في بيان له امس ان (الادارة العامة للمصرف حددت مبلغ القرض بـ 40  مليون دينار وبفائدة 5  بالمئة فقط دعما للتجار والمتضررين من تفجير الكرادة).مشيرا الى ان (المصرف سيقوم بقبول ودائع القاصرين من متضرري الكرادة وبفائدة مميزة).واكد رئيس صندوق إعادة أعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية عبد الباسط تركي أن السفير الجديد لدولة ألمانيا وعد بتعجيل قرض بنك التنمية الألماني للعراق.

وقال تركي خلال استقباله سفير ألمانيا الجديد في العراق فرانتس يوسف كريمب أن (العراق يقدر مساعدة الدول الصديقة ووقوفها معه ولاسيما في ظل حاجته إلى أعادة أعمار مناطقه التي دمرها الإرهاب).وفقا لبيان نقل عن تركي قوله أنه (تم خلال اللقاء مناقشة موضوعة قرض بنك التنمية الألماني الذي سيقدم للعراق وسبل تعجيل تنفيذه والقضايا الفنية ذات الصلة وكذلك دعم ألمانيا لمساعي الصندوق وعمله).ملفتا الى أن (السفير الالماني وعد بتعجيل القرض ليتمكن الصندوق من تخصيصه للمناطق المدمرة والبدء بأعمارها) .

واعلنت بلجيكا عن تخصيص 13.5  مليون يورو كمساعدات إنسانية لتقديم الدعم الحيوي للفئات الضعيفة في العراق فضلا عن اللاجئين السوريين.وقال وزيرا الخارجية والتنمية البلجيكيان ديدييه رايندر وألكسندر دي كرو في بيان مشترك ان (بلادهما تريد أيضا الاسهام في تحقيق الاستقرار وإعادة إعمار المناطق التي تحررت من سيطرة تنظيم داعش في العراق).وأضاف البيان ان  (بلدنا لا يقدم المساعدات الإنسانية فحسب بل انها أيضا ناشطة عسكريا في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش).وأكد أن (بلجيكا تدعم كل الجهود السياسية التي تعمل من أجل التوصل إلى حل للصراعات في المنطقة).

المصدر : جريدة الزمان

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: