مجلس عشائر الانبار: داعش لايزال قرب الرمادي ويهدد سلامة النازحين القادمين

هيئة التحرير 826 مشاهدات0

 رغم تكبده خسائر فادحة في الأرواح والمعدات، وخسارته لأكثر من 70 في المائة من مساحة نفوذه في المدن والمناطق التي سيطر عليها في محافظة الأنبار، ما زال تنظيم داعش يهدد أمن تلك المدن والمناطق التي حررتها القوات الأمنية العراقية، حيث يقف مسلحو التنظيم على بعد مئات الأمتار فقط من مدينةالرمادي، مركز محافظة الأنبار، وكذلك الحال بالنسبة إلى مدينة هيت، مما يهدد أمن وسلامة السكان العائدين من النزوح إلى مناطقهم الأصلية.

 

وطالب مجلس عشائر محافظة الأنبار المتصدية للإرهاب الحكومة والقيادات الأمنية بضرورة الإسراع بشن حملة عسكرية لتحرير جزيرتي الرمادي وهيت من سيطرة التنظيم، حفاًظا على أرواح المدنيين العائدين إلى المدن المحررة، وكذلك على سلسلة الانتصارات التي حققتها القوات الأمنية العراقية.

 

وقال رئيس المجلس الشيخ رافع عبد الكريم الفهداوي، إن «وجود مسلحي

تنظيم داعش الإرهابي على بعد مئات الأمتار من مدينة الرمادي ومدينة هيت يعد خطًرا حقيقًيا على سلامة مئات الآلاف من أهالي مدن الأنبار الذين عادوا إلى مناطقهم ومدنهم بعد تحريرها»، مضيفا: «يقوم عناصر تنظيم داعش بإطلاق قذائف الهاون على المناطق المحررة، مما تسبب في سقوط العشرات من السكان المدنيين، الأمر الذي جعل كثيرا من العائلات من أهالي الرمادي والمناطق المحيطة بها، وكذلك أهالي مدينة هيت، مترددين في العودة إلى المناطق المحررة».

 

وميدانًيا، أكد المتحدث باسم العمليات المشتركة، العميد يحيى رسول الزبيدي، أن القوات الأمنية دمرت كثيرا من شبكات الأنفاق، ومقر قيادة سيطرة تنظيم داعش، في جزيرة الخالدية، في الوقت الذي أعدت فيه قيادة العمليات خطة لتحرير مدن راوة وعانة وجزيرة الرمادي، بعد الانتهاء من تطهير جزيرة الخالدية.

 

وقال الزبيدي إن قيادة العمليات المشتركة «وضعت خطة لتحرير راوة وعانة وجزيرة الرمادي، بعد أن أصبحت لدى قواتنا الأمنية القدرة الكافية على فتح أكثر من جبهة على العدو، وتحرير باقي المدن في غرب محافظة الأنبار».

 

وأشار الزبيدي إلى أن «القوات الأمنية التابعة لقيادة عمليات الأنبار قامت بتفتيش المنطقة الصحراوية في الحامضية، واشتبكت مع مجموعة من مسلحي تنظيم داعش، وأسفرت تلك الاشتباكات عن مقتل عدد من عناصر التنظيم الإرهابي، بينهم ما يسمى الأمير الإداري لولاية الفلوجة، الملقب بأبي مهند، وهو من سكان مدينة الرمادي، فيما تمكنت قوات أخرى، ومن خلال عملية تفتيش وتطهير جزيرة الخالدية، من قتل واحد وثلاثين إرهابيا، وتدمير مدفع رشاش، وتفكيك واحد وعشرين عبوة، وأربع عجلات مفخخة تابعة للتنظيم

الإرهابي».

 

المصدر : جريدة الشرق الاوسط

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: