النزاهة: وزير الدفاع سلّمنا “تسجيلات صوتية” لشخصيات برلمانية بارزة

هيئة التحرير 2.1K مشاهدات0

خالد العبيدي

اكدت لجنة النزاهة البرلمانية، اكتمال التحقيقات الخاصة بـ"ملفات جلسة الاستجواب السرية" بعد الاستماع الى افادات جميع الاطراف التي وردت اسمائهم في تلك التهم، واشارت انها بصدد مقاطعة الاجوبة التي حصلت عليها من وزير الدفاع، خالد العبيدي، مع اجابات بعض النواب، وفيما كشف الاخير عن تسجيلات صوتية توثق زيارات عدد من النواب الى منزله، اكدت الاصلاح البرلمانية جمعها اكثر من 150 توقيعاً للمطالبة باقالة رئيس البرلمان سليم الجبوري.

وقال رئيس لجنة النزاهة البرلمانية، طلال الزوبعي، أن "كل الإطراف المعنية التي تم ورود اسمائها في ملفات وزير الدفاع خالد العبيدي، حضرت اليوم إلى لجنة النزاهة، لتقديم افاداتها، من بينهم رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، فضلاً عن الوزير ذاته"، مؤكداً ان "اللجنة وجهت 14 سؤالاً الى العبيدي وعشرة اخرى للجبوري".

واضاف الزوبعي، ان "اللجنة المشكلة لتقصي الحقائق الخاصة بتلك الملفات، استمعت الى اجوبة وزير الدفاع، خالد العبيدي، وسيتم مقاطعتها مع اجوبة النواب الاخرين"، مؤكداً انه "بانتهاء الاستماع الى تلك الافادات تكون لجنة النزاهة اكملت تحقيقها".

من جانبه، قال عضو لجنة النزاهة البرلمانية، ريبوار طه، إن "وزير الدفاع، خالد العبيدي، خلال حضوره اليوم، الى لجنة تقصي الحقائق، كشف وفي اللحظات الاخيرة من عمر الاستضافة، ان لديه شريطا مسجلا وتسجيلات صوتية توثق زيارات لبعض النواب إلى منزله"، مؤكداً ان "احد الاشرطة يحمل تسجيلا صوتيا للنواب الذين ذكرهم في جلسة استجوابه، الاثنين الماضي".

بدوره، كشف عضو جبهة الاصلاح البرلمانية، حارث الحارثي، عن أن "جبهة الإصلاح تمكنت من جمع تواقيع لمئة وخمسين نائبا، بشأن تقديم طلب الى مجلس النواب خلال جلسة الثلاثاء المقبلة، يتضمن الدعوة الى اقالة سليم الجبوري".

وكانت هيئة النزاهة، اعلنت، اليوم الأحد، الـ(7 من آب 2016)، مثول رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، أمام محققيها للإدلاء بإفادته بشأن الاتهامات التي وجهت إليه من وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، فيما أكدت أن إفادات الجبوري دوّنت في محاضر أصولية.

يذكر أن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري نفى، يوم الاثنين، (الأول من آب 2016)، اتهامات الفساد التي وجهها إليه وزير الدفاع خالد العبيدي، وفيما اتهمه بـ"التستر" على ملفات الفساد التي أثارها خلال جلسة استجوابه على مدى ستة أشهر، تعهد بـ"عدم إدارة جلسات البرلمان لحين إثبات براءته".

المصدر : المدى برس

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: