الصحة تسجل 73 إصابة بصعق كهربائي خلال تموز الماضي

هيئة التحرير 266 مشاهدات0

كشف مصدر في وزارة الصحة ، يوم أمس الثلاثاء، عن تسجيل 73 حالة اصابة بصعق كهربائي في مستشفيات بغداد والمحافظات خلال شهر تموز الماضي، فيما عزت دائرة صحة بغداد الرصافة أسباب أغلب الإصابات الى إدامة (مبردات) الهواء والاستخدام الخاطئ للأجهزة الكهربائية، وأشارت كوادر طبية الى أن بعض الإصابات تؤدي الى الوفاة بسبب الحروق.

وقال المصدر، إن "صالات الطوارئ في مستشفيات بغداد والمحافظات سجلت 73 حالة إصابة بصعق كهربائي خلال شهر تموز الماضي".
وعزا المصدر ،الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أسباب أغلب هذه الإصابات إلى "صيانة وإدامة مبردات الهواء".

من جانبه ، قال مدير عام دائرة صحة بغداد الرصافة عبد الغني سعدون، إن "أغلب تلك الإصابات تأتي بسبب إدامة (مبردات) الهواء نتيجة ارتفاع درجات الحرارة في عموم البلاد".
وأضاف سعدون أن "هذه الإصابات أسبابها أيضاً الاستخدام الخاطئ للمواد الكهربائية المنزلية وعدم ادراك المواطن للخطورة والمشاكل العكسية التي تؤدي احياناً الى الوفاة".


من جانبه ، قال المنسق الإعلامي في مستشفى الكندي مرتضى سمير، إن "المستشفى يستقبل العديد من الحالات الحرجة طبياً والمتمثلة بالإصابة بصعق كهربائي أو السقوط  من منطقة عالية نتيجة نصب مكيّف أو مبردة هواء، إذ تقوم الكوارد الطبية بالفور بتقديم الخدمات العلاجية اللازمة"، لافتاً إلى أن "بعض هذه الحوادث المؤسفة أدت الى حالات وفاة".

بدوره ، قال المسعف في مستشفى اليرموك العام سجاد عبد الرضا، إن "صالات الطوارئ في المستشفى تستقبل العديد من الحالات لإصابات بصعق كهربائي"، مؤكداً أن "هذه الحالات تأتي نتيجة اهمال المواطن لأبسط مستلزمات الأمان في استخدام المواد الكهربائية".

وأضاف عبد الرضا أن "بعضاً من هذه الحالات تؤدي الى الوفاة حيث حدثت حالات وفاة لعدد من المواطنين نتيجة الاصابة بصعق كهربائي أدى الى حروق جسيمة بأجسادهم".

من جانبه ، قال المواطن عبد الرحمن محمود، إن "شقيقه الذي يسكن في منطقة الصليخ، شمالي شرقي بغداد، توفي قبل أسبوع بسبب الإصابة بصعق كهربائي جراء تصليح مبردة الهواء وإدامتها"، مؤكداً أن "هذه الحادثة هي الثانية التي تحصل في المنطقة خلال شهر".

والصعق الكهربائي هو مرور تيار كهربائي عبر جسم الإنسان قد يؤدي إلى الوفاة، ويمكن أن تحدث الوفاة بسبب الصدمة التي يحدثها الصعق بما يكفي لتوقف القلب عن العمل. كما تتسبب التيارات الكهربائية عالية الجهد بضرر دائم عبر الحروق، وتلف خلايا الجسم، ويختلف الجهد اللازم لخلق تيار كهربائي خلال الجسم باختلاف مقاومة الجلد البشري للتيار حيث تقل المقاومة في الجلد الرطب أو بسبب العرق مما يسمح بتدفق أكبر للتيار الكهربائي عبر الجسم.

المصدر : جريدة المدى 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: