الصحة البرلمانية: أكثر من 300 جثة لضحايا الكرادة مازالت في الطب العدلي

هيئة التحرير 723 مشاهدات0

أعلنت لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب، أن أكثر من 300 جثة تعود لضحايا تفجير منطقة الكرادة، وسط بغداد، مازالت في دائرة الطب العدلي، وفيما أكدت أن 34 جثة تم التعرف عليها عن طريق فحوصات الـ(DNA)، طالبت وزيرة الصحة عديلة حمود بضرورة الإسراع في التعرف على الجثث.

وقال عضو لجنة الصحة والبيئة عبد الهادي السعداوي، إن "لجنة الصحة والبيئة استضافت، اليوم، وزيرة الصحة عديلة حمود، وبحثنا معها موضوع ضحايا تفجير منطقة الكرادة، وسط بغداد"، مبيناً أن "الوزيرة أكدت وجود 304 من جثث ضحايا تفجير الكرادة في دائرة الطب العدلي، تم التعرف على 34 جثة منها عن طريق فحوصات الـ(DNA)".

وأضاف السعداوي، أن "فحوصات الـ(DNA) بحاجة لجهد كبير كون بعض الجثث تحتاج لأخذ عينات من الجلد وأخرى من الأنسجة وبعضها من العظام"، عازياً الأسباب إلى أن "بعض الجثث لم يتبق منها إلا أشلاء وبعض الأكياس فيها أشلاء من جثث عدة".

وأكد السعداوي، أن "لجنة الصحة النيابية طالبت الوزيرة عديلة حمود بضرورة الإسراع بالتحليلات المختبرية للتعرف على جثث الضحايا".

وكان مجلس النواب العراقي صوت، أمس السبت، (30 من تموز 2016)، على تنفيذ مطالب أهالي ضحايا تفجير منطقة الكرادة، وسط بغداد، فيما تضمنت المطالب اعتبار المنطقة منكوبة وإعدام المتورطين في مكان الحادث وتعويض أهالي الضحايا، 
والإسراع بالتحقيقات مع الجهات الأمنية.

وشهدت منطقة الكرادة داخل، وسط بغداد، في الساعة الواحدة من فجر (الثالث من تموز 2016 )، تفجيراً بسيارة مفخخة يقودها انتحاري صنّف الأعنف من نوعه منذ سنة 2003، حيث راح ضحيته مئات الضحايا بين قتيل أو جريح وخلف أضراراً مادية كبيرة.

المصدر : المدى برس

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: