خمسة افواج من الحشد العشائري تنطلق لتحرير شمال الرمادي

هيئة التحرير 1.1K مشاهدات0

أعلنت قيادة عمليات الجزيرة والبادية ، عن انطلاق عملية عسكرية واسعة في منطقة الجزيرة شرق الانبار ، استهدفت معاقل تجمعات تنظيم داعش ، مؤكدة مقتل 14 عنصراً من التنظيم خلال العملية” ، فيما أعلن الحشد العشائري في محافظة الانبار عن وصول تعزيزات عسكرية كبيرة للمحافظة تمهيدا لتحرير مناطق شمال شرق الرمادي، مشيرا إلى ، مشاركة خمسة أفواج من الحشد العشائري بالمعركة.
وقال قائد عمليات الجزيرة اللواء الركن علي إبراهيم دبعون إن” القوات الامنية شرعت بحملة امنية واسعة النطاق لتطهير جزيرة الرمادي والمناطق التابعة لها شمال غرب محافظة الانبار، لافتا إلى أن” الحملة الأمنية تهدف إلى تطهير جميع المناطق التابعة لمنطقة الجزيرة في خطوة تهدف إلى حماية العائلات النازحة إلى مناطق سكناها للحيلولة دون تعرضهم للقصف بقذائف الهاون من تلك المناطق.
وأضاف عناد في حديثه أن” 14 عنصراً من تنظيم داعش قتلوا بمعارك تطهير جزيرة الانبار في الرمادي ، فيما أكد تدمير أربع سيارات تابعة للتنظيم خلال المعارك.
وتابع أن “القوات تمكنت من تدمير أربع سيارات ومفرزة هاون في منطقة كرطان بجزيرة الخالدية”، مشيرا إلى أن “التنظيم ابلغ عناصره بالاختباء وتقليل حركتهم في أوقات النهار لكي لا تتمكن القوات الأمنية من رصد تحركاتهم”.
ومن جانبه أعلن المتحدث بأسم الحشد العشائري غسان العيثاوي ، أمس الاثنين ، عن وصول تعزيزات عسكرية كبيرة لمحافظة الانبار تمهيداً لتحرير مناطق شمال غرب الرمادي، مشيرا الى مشاركة خمسة أفواج من الحشد العشائري بالمعركة.
وقال العيثاوي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “تعزيزات عسكرية كبيرة وصلت الى المحور الشمالي من الانبار لدعم القطعات العسكرية في المناطق شمال غرب مدينة الرمادي وتحريرها من سيطرة داعش الإرهابي”.
وأضاف أن “قطعات كبيرة ستشارك في العملية فضلا عن مشاركة خمسة أفواج من الحشد العشائري لتطهير المحافظة من دنس زمر داعش الارهابية .
وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي اعلن، في (23 من أيار 2016)، انطلاق العمليات العسكرية لتحرير مدينة الفلوجة (62 كم غرب بغداد)، فيما أكد أن تنظيم (داعش) ليس أمامه خيار سوى الفرار من المعركة، فيما اعلن مجلس محافظة الانبار، أن القوات الأمنية المشتركة أطلقت تسمية (كسر الإرهاب) على معركة تحرير الفلوجة.
وكان مجلس قضاء الخالدية بمحافظة الانبار أعلن، يوم الخميس، (21 من تموز 2016)، عن وصول تعزيزات عسكرية من العاصمة بغداد استعداداً لاقتحام وتطهير جزيرة الخالدية، شرقي الرمادي،(110كم غرب بغداد)، من عناصر تنظيم (داعش)، وفيما أكدت أن الساعات القليلة المقبلة ستشهد اقتحام الجزيرة بدعم من التحالف الدولي، اشار الى استمرار القوات الامنية بالقصف المدفعي لتدمير خطوط دفاعات التنظيم في الجزيرة.
يذكر أن أغلب مدن محافظة الانبار تمت السيطرة عليها من قبل عناصر تنظيم (داعش) فيما بدأت القوات الأمنية معارك تطهير واسعة استعادت من خلالها مدينة الرمادي وقضاء هيت والرطبة وقضاء كرمة الفلوجة بعد معارك عنيفة مع تحرير مدينة الفلوجة بالكامل ضمن عملية كسر الإرهاب مما أسفر عن مقتل المئات من عناصر (داعش).

المصدر : الصباح الجديد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: