#الشرقاط_تموت_جوعا .. نداءات استغاثة لكارثة انسانية وشيكة

هيئة التحرير 817 مشاهدات0

خاص – الخلاصة
اطلق مجموعة من الناشطين الاعلاميين والمدنيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حملة نداءات استغاثة لمساعدة اهالي الشرقاط التابعة لمحافظة صلاح الدين، لتوفير مساعدات انية وعاجلة وايجاد حلول حقيقية لشحة الغذاء والدواء ومياه الشرب، خصوصا بعد تداول الاخبار حول وفاة 6 اطفال بسبب الجوع.

ووجه ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر، تحت وسم #الشرقاط_تموت_جوعا ، نداءاتهم وتضامنهم مع اهالي الشرقاط المحاصرين ودعوا الجهات المعنية الى الاسراع بعملية تحريرها وانقاذ نحو 150 الف شخص، فيما حذر مجلس المحافظة ومسؤولين بوجود 4 آلاف نازح يقفون عند “طوابير التدقيق الامني” شمالي بيجي، وضرورة الاسراع وانقاذهم.
وتداول الناشطون صورا لعدة اطفال لقوا حتفهم بسبب الجوع والعطش، الذي يعاني منه اهالي الشرقاط بسبب العمليات العسكرية التي قطعت خطوط نقل المياه والغذاء فضلا عن حصار المنطقة التي ات الى نفاد جميع المواد الغذائية والصحية

وقال المواطن علي خليل الرملي من اهالي قضاء الشرقاط، ان عددا كبيرا من ابناء القضاء مهددون بالموت وخصوصا الأطفال منهم بعد خلو الأسواق المحلية من مادة حليب الأطفال نتيجة قطع الطرق المؤدية إلى المدينة، من قبل القوات الامنية تمهيدا لاقتحامها”، مبدياً خشيته “من تفاقم الأزمة الحالية وارتفاع معدل الوفيات بين الأطفال وكبار السن و خصوصا المصابين بالأمراض المزمنة، بسبب نفاد العلاج من صيدلايات المدينة”.
من جانب اخر، قال رئيس المجلس المحلي في القضاء، طه الجبوري، إن “اهالي الشرقاط، شمال صلاح الدين، يعانون اوضاعا انسانية صعبة للغاية بعد نفاد جميع المواد الغذائية والصحية”، مطالباً “الاسراع بعمليات التطهير وانقاذ المواطنين من بطش تنظيم (داعش) الارهابي”.

واضاف الجبوري، ان “ستة أطفال فارقوا الحياة بسبب ظروف صعبة خلفها الحصار المفروض على المدينة مما أدى الى نفاد المواد الغذائية وشحة في مياه الشرب وحليب الأطفال”، محذراً من “وقوع حالات مشابهة، وحصول كارثة انسانية بسبب الاوضاع المأساوية التي يعانوها اهالي القضاء”.

ودعا رئيس المجلس المحلي في قضاء الشرقاط، “الحكومة المركزية وصلاح الدين ومنظمات المجتمع المدني لإنقاذ نحو ١٥٠ الف مدني مازالوا يعيشون تحت ظروف بالغة التعقيد في القضاء”، مشيراً الى “وجود اكثر من أربعة آلاف نازح يقفون بطابور للتدقيق الامني في منطقة الاسمدة شمالي قضاء بيجي، ويتعرضون للجوع والعطش وبلا مأوى”.

وقال مدير قسم المحافظات الشمالية في وزارة الهجرة، مهند صالح عبد الرحيم، في تصريح صحفي، ان “كادر فرع صلاح الدين استقبل (500) عائلة نازحة يوم اول امس السبت من مناطق اطراف قضاء الشرقاط وناحية القيارة في مركز استقبال الاسر النازحة في قضاء بيجي”.
وبين عبد الرحيم ان مجموع العوائل النازحة من مناطق اطراف قضاء الشرقاط والقيارة منذ اليوم الاول ولغاية اليوم بلغت (3687) الاف اسرة نازحة.

وفي ذات السياق قال محافظ صلاح الدين احمد الجبوري، ان :”مصادرة موثوقة اكدت لنا اصابة الكثير من الاطفال والنساء والشيوخ في مركز القضاء بأمراض مختلفة كالحساسية الجلدية والجفاف والجرب”، مناشداً الحكومة المركزية والجهات الامنية العليا بـ”الاسراع في تحرير مركز القضاء”.

وكانت إدارة قضاء الشرقاط، بمحافظة صلاح الدين كشفت، في الـ26 من حزيران 2016، أن القوات الأمنية باتت على “مسافة أمتار عن مفرق القضاء”، شمالي تكريت، مركز المحافظة، (170 كم شمال بغداد)، فيما أشارت إلى “وصول مئات العوائل الهاربة إلى مناطق المحور الشرقي من محافظتي صلاح الدين وكركوك.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: