وزارة النقل : تسجيل 100 رحلة جوية خلال يوم واحد

هيئة التحرير 543 مشاهدات0

أعلنت وزارة النقل، اليوم الأحد، عن تسجيل 100 رحلة جوية يوم امس السبت، في عموم المطارات العراقية، ووصفته بالرقم القياسي، وفيما عزت الاسباب الى التدابير التي اتخذتها للارتقاء بواقع الخطوط الجوية العراقية، أكدت أن تخفيض اسعار التذاكر كان له أثر بهذه الزيادة.

وقال وزير النقل وكالة عبد الحسين عبطان في بيان تلقت (المدى برس) نسخة منه، إن "عدد الرحلات القادمة والمغادرة عبر مطارات البلاد العاملة سجل رقماً قياسياً، أمس السبت، حيث وصل العدد الإجمالي الى 100 رحلة، منها 84 مجدولة، و16 لنقل المعتمرين".

وعزا عبطان اسباب الزيادة في عدد الرحلات الى "التدابير التي تم اتخاذها للارتقاء بواقع الخطوط الجوية العراقية"، مشيرا إلى أن "تخفيض اسعار التذاكر بنسب كبيرة وزيادة عدد الرحلات للوجهات الأكثر طلباً كان لها الأثر الابلغ في تسجيل هذه الارقام".

وتوقع عبطان، "امكانية ارتفاع معدل الرحلات وزيادة اعداد المسافرين اضعاف هذه الارقام بعد انطلاق العمل بالخطوط الجديدة المزمع افتتاحها مع تونس ومنسك وموسكو وافتتاح الترانزيت لتكون بغداد محطة مهمة للتنقل بين الشرق والغرب"، مشيداً بـ"جهود العاملين في المنشأة العامة للطيران المدني والخطوط الجوية العراقية لما يبذلوه من مساعٍ لتأمين الاعداد المناسبة من تبادل الرحلات الجوية واتفاقيات افتتاح الخطوط الجديدة".

وكانت وزارة النقل اعلنت، يوم الأحد، (الثالث من تمور 2016)، عن حركة طيران "غير مسبوقة" في مطار بغداد الدولي بمناسبة عيد الفطر، مبينة أن المطار شهد 364 رحلة خلال الاسبوع الماضي نقلت اكثر من 34 ألف مسافر.

يذكر أن تأريخ تأسيس الخطوط الجوية العراقية "الطائر الأخضر" يعود إلى (الـ18 من أيار 1938)، عندما أوصت جمعية الطيران العراقية على شراء ثلاث طائرات نوع (داركن رابيد)، في مصانع طائرات (دي هافيلاند)، وقد وصلت بغداد السبت الموافق (الأول من تشرين الأول 1938)، وكانت تقوم برحلات داخلية وإلى الدول المجاورة.

وكان العراق يمتلك أكثر من 20 طائرة مدنية من طراز اليوشن الروسية (الأسطول الشرقي) تابعة للخطوط الجوية العراقية قبيل عام 1991، حيث تم تدمير أغلبها في حرب عاصفة الصحراء، ونقل القسم الآخر منها إلى دول الجوار خلال مدة العقوبات.

ووقع العراق في أيار 2008، عقدين الأول مع شركة (بوينغ) الأميركية لشراء 40 طائرة، والثاني مع شركة (بومباردير) الكندية، لشراء عشر طائرات، في حين بيّنت وزارة المالية أن القيمة الإجمالية للعقدين تبلغ خمسة مليارات دولار.

وتسلم العراق منذ نهاية عام 2012 وحتى شهر تشرين الاول من عام 2015، عدداً من طائرات البوينغ ضمن العقد الموقع مع الشركة والذي من المؤمل أن ينتهي نهاية العام 2018، كما تسلم طائرات بومباردييه CRJ900 خلال الأعوام الماضية، ليصبح عدد اسطوله من الطائرات نحو 32 طائرة وهي تابعة لشركة الخطوط الجوية العراقية.

وكانت وزارة النقل أعلنت في (20 اذار 2015) تسلم طائرة جديدة من شركة بوينغ ضمن العقد الموقع بين العراق والشركة خلال عام 2008، فيما أكدت أن أسطول الخطوط الجوية العراقية يتكون حالياً من 28 طائرة.

المصدر : المدى برس

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: