العفو الدولية : اعدام خمسة سجناء كردّة فعل بغيضة على تفجيرات الكرادة

هيئة التحرير 1.2K مشاهدات0

دعت منظمة العفو الدولية، السلطات العراقية إلى وقف تنفيذ أحكام الإعدام، واصفة تنفيذ وزارة العدل أحكاماً بالإعدام بحق مدانين عراقيين بأنه "رد فعل عصبي غير إنساني" على التفجير الذي استهدف منطقة الكرادة، وسط بغداد، الأحد الماضي.

وقالت منظمة العفو الدولية اليوم أن قيام العراق بإعدام خمسة سجناء يُعد بمثابة ردة فعل بغيضة وغير محسوبة على التفجيرات المروعة التي هزت بغداد خلا عطلة نهاية الأسبوع، وهي إشارة تظهر أن البلد بصدد التصعيد من تطبيق عقوبة الإعدام فيه.

وقالت وزارة العدل العراقية أنه قد تم يوم الثلاثاء تنفيذ حكم الإعدام بخمسة سجناء، وتعهدت السلطات بتنفيذ المزيد من الإعدامات عقب التفجير الذي وقع مساء يوم السبت في بغداد وأوقع 213 قتيلاً، على الأقل، إلى جانب 200 جريحاً وفق التقارير الإعلامية.

وبهذه المناسبة، قال مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، فيليب لوثر: "يشكل تفجير بغداد الذي استهدف مدنيين في منطقة تسوق مزدحمة اعتداء عديم الضمير على الحق الأساسي في الحياة وجريمة حرب، وما من تبرير يُلتمس لارتكاب هذا العنف البغيض".

ودعت المنظمة  إلى جلب المسؤولين عن الهجوم للمثول أمام القضاء في سياق محاكمات عادلة، دون اللجوء إلى تطبيق عقوبة الإعدام بحقهم.

وقال فيليب لوثر: "ليست الإعدامات هي الحل لأنها لا تتصدى للأسباب الجذرية للجريمة.  ولقد ثبت مرة تلو أخرى أن عقوبة الإعدام التي تشكل انتهاكا للحق في الحياة وأقسى أشكال العقوبة وأكثرها لاإنسانية وإهانة ليست رادعاً أقوى من عقوبة الحبس".

 

واعتبر مدير برنامج العفو الدولي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فيليب لوثر، أن "هذه العقوبات لا تشكل حلاً، ولا تعالج جذور جريمة الكرادة"، مطالباً الحكومة العراقية، في بيان، بـ"وقف جميع الإعدامات، وإصدار قرار رسمي بذلك".

كما رأى أنّ "تفجير بغداد، الذي استهدف مدنيين في منطقة تجارية مزدحمة، يشكّل هجوماً وحشياً خالياً من الضمير، استهدف الحق الأساس في الحياة، وأنّ الهجوم جريمة حرب ليس لها مبرر"، مشيرا إلى أن الإعدامات المتكررة، أثبتت مع الوقت، أنها لا تمثل رادعاً، داعياً إلى "تقديم المتورطين بجريمة الكرادة إلى العدالة، لينالوا جزاءهم العادل".


إلى ذلك، حذر عضو "تحالف القوى العراقية"، محمد المشهداني، من خطورة تسييس أحكام الإعدام في العراق، مؤكداً، خلال حديثه لـ"العربي الجديد"، أن توقيت تنفيذها، بالتزامن مع تفجير الكرادة، يثير الشك، وقد يدفع للاعتقاد أنه "جاء كرد فعل انتقامي على التفجير".

ودعا المشهداني الحكومة العراقية إلى تحقيق العدل بين جميع العراقيين، وتطبيق القانون بعيداً عن الانتقائية، مطالباً بإبعاد القضاء عن الخلافات والمناكفات السياسية.

وذكرت وزارة العدل العراقية، في وقتٍ سابق، أنّها نفذت أحكاماً بالإعدام بحق مدانين عراقيين، رداً على تفجير الكرادة.

وأمر رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الإثنين الماضي، بتنفيذ فوري لجميع أحكام الإعدام الصادرة بحق معتقلين في السجون العراقية، على خلفية تفجير الكرادة وسط بغداد، الذي ذهب ضحيته مئات العراقيين بين قتيل وجريح.

المصدر : منظمة العفو الدولية + العربي الجديد 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: