مجلس محافظة بغداد : اعادة الحياة الى شارع الكرادة

هيئة التحرير 1.7K مشاهدات0

أعلنت لجنة أزمة تفجير الكرادة، أن الساعات القليلة المقبلة ستشهد إعادة فتح شارع الكرادة داخل بعد غلقه منذ الاحد الماضي على خلفية التفجير الارهابي ،فيما اكدت ان جهودا كبيرة بذلت لإزالة مخلفات التفجير ومظاهر الحزن والإعلان عن فتح الشارع والمحال التجارية فيه، وانهاء” المزايدات السياسية ” التي شهدها مكان التفجير.


 وعقب التفجير الذي شهده في الثالث من شهر تموز الحالي، فقد قدرت حجم الأضرار المادية للتفجير بنحو عشرة مليارات دينار. وقال رئيس اللجنة عضو مجلس محافظة بغداد محمد الربيعي في تصريحات صحفية ،  إن “مجلس محافظة بغداد شكل، لجنة أطلق عليها (لجنة أزمة تفجير الكرادة) شكلت برئاستي بعد اجتماع مع أهالي الكرادة”، مبينا أن “مهام اللجنة هي إعادة الحياة للمنطقة بعد التفجير الذي استهدفها، يوم الأحد الماضي،(الثالث من تموز 2016)”.


وأضاف الربيعي، أن “الساعات القليلة المقبلة ستشهد إعادة فتح شارع الكرادة داخل، بعد نصب نقطة تفتيش (K9) فيه”، مؤكدا أن “جهودا كبيرة بذلت منذ ليلة أمس حتى فجر اليوم، لإزالة مخلفات التفجير ورفعها وتنظيف المنطقة وإزالة مظاهر الحزن والإعلان عن فتح الشارع والمحال التجارية فيه، وانهاء المزايدات السياسية التي شهدها مكان التفجير”.


وكشف الربيعي، أن “قيمة الأضرار المادية التي خلفها التفجير تصل إلى نحو 10 مليارات دينار، بضمنها تعويضات ذوي الشهداء والجرحى”، مشيرا إلى أن “تبرعات من رجال أعمال بقيمة مليار دينار التبرعات وصلت إلى المجلس الاقتصادي العراقي لإعادة إعمار مكان الحادث”.


واكد الربيعي، “عزم لجنة أزمة تفجيرات الكرادة فتح صندوق للتبرع″، موضحا أن “أكثر من 40 متطوعا ابدوا استعدادهم للمشاركة في إعادة إعمار البنايات المتضررة من الجوانب التكنولوجية وغيرها، فضلاً عن مسك ملفات التعويض والملفات القانونية الخاصة بالحادث”.


وتوقع الربيعي، “وقوع حوادث مشابه لتفجير الكرادة، لوجود جماعات إرهابية ومتطرفين وخلافات سياسية”، داعيا إلى “محاربة الفكر المتطرف للقضاء على آفة الإرهاب”.

 

 يذكر ان منطقة الكرادة شهدت في الثالث من شهر تموز الحالي تفجير سيارة مفخخة عقبها سلسلة من الحرائق الكبيرة، والذي تبناه تنظيم داعش، وأوقع 292 قتيلاً، ونحو 200 جريح في أعنف هجوم تشهده البلاد منذ سنوات.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: