الصدر يهدد.. استقالة حكومة العبادي أو إقالة الرئاسات الثلاث

هيئة التحرير 821 مشاهدات0

مقتدى الصدر

هدد زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، بالانضمام إلى المطالبين بإقالة الرئاسات الثلاث (كتلة الإصلاح)، من خلال التصويت في مجلس النواب بواسطة "كتلة الأحرار"، في حال لم يستجب رئيس مجلس الوزراء العراقي لمطالباته له ولحكومته بالاستقالة.

وقال الصدر، في بيان له: "أدعو الحكومة العراقية الحالية إلى تقديم استقالتها، وإلا فإننا سننضم إلى الأصوات المطالبة باستقالة الرئاسات الثلاث (البرلمان والحكومة والبلاد)، إذا كان عدد الأصوات (المطلوبة للتصويت داخل البرلمان على استقالتها) وصل إلى العدد المتوقف على التحاق كتلة الأحرار معهم"، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

واستشهد الصدر بإعلان رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، اعتزامه تقديم استقالته من منصبه، على خلفية تصويت مواطني بلاده في استفتاء لمصلحة الخروج من الاتحاد الأوروبي، قائلاً: "الإخفاق في تنفيذ العهود الانتخابية، والفشل في تنفيذ البرنامج الحكومي، استدعى من رئيس الوزراء البريطاني الاستقالة من منصبه، وهذا عند الغرب يكون فعالاً، وعندنا مندثراً؛ حيث إن الوفاء بالعهود أمام الله والشعب واجب، والإخفاق يستدعي العقاب الشخصي، وأوله الاستقالة".

وفي 20 أبريل/نيسان الماضي، قرر الصدر تجميد عضوية "كتلة الأحرار"، التابعة له في مجلس النواب العراقي، وتمتلك هذه الكتلة 34 مقعداً من إجمالي مقاعد المجلس البالغة 328 مقعداً.

وتسبب قراره في عدم تمكن "كتلة الإصلاح" (التي تضم عددا من المعارضين للحكومة) من حشد عدد أصوات النواب اللازمة للتصويت على إقالة الرئاسات الثلاث.

ووفقاً للدستور العراقي، فإن إقالة الرئاسات الثلاث تتطلب تصويت الأغلبية المطلقة من أعضاء المجلس النيابي العراقي (165 نائباً).

ويجب أن يسبق التصويت تقديم طلب استجواب أو مساءلة للرئاسات الثلاث بشأن قضية معينة، وعند عدم قناعة مجلس النواب بالأجوبة المقدمة من المستجوبين، يتم طرح تصويت على إقالتها.

من جهته، دعا عبد السلام المالكي، النائب في المجلس والعضو في "جبهة الإصلاح"، اليوم السبت، "كتلة الأحرار" إلى الإسراع بإعلان انضمامها رسمياً إلى جبهته في مطلب إقالة الرئاسات الثلاث.

وقال المالكي: إن "إعلان مقتدى الصدر اليوم دعوته للحكومة للاستقالة أو الانضمام إلى جبهة الإصلاح تطور مهم في المرحلة الحالية، وقبل 10 أيام من عقد جلسة للبرلمان العراقي"، مشيراً إلى أن "على كتلة الأحرار الانضمام سريعاً إلى الجبهة، حتى يتم البدء بتنفيذ البرنامج الإصلاحي المتضمن إقالة رئيس الحكومة ورئيس البرلمان".

وأضاف: إن "العديد من أعضاء البرلمان العراقي من كتل سياسية يعملون معنا سراً من دون علم قادة كتلهم السياسية، وسيضمون أصواتهم الى كتلة الإصلاح في حال المضي بتنفيذ البرنامج الإصلاحي"، دون أن يذكر أسماء هذه الكتل السياسية، أو عدد أعضائها الذين يعملون معهم.

واحتدمت الأزمة السياسية في العراق منذ مارس/آذار الماضي، عندما سعى العبادي، بضغوط من زعيم التيار الصدري، إلى تشكيل حكومة من التكنوقراط "المختصين" بدلاً من الوزراء المنتمين لأحزاب، في محاولة لمكافحة الفساد، لكن الأحزاب النافذة، بينها جماعات شيعية، عرقلت تمرير حكومته الجديدة، في حين تشكل الأزمة أكبر تحد سياسي حتى الآن للعبادي، الذي ينتمي للائتلاف الشيعي الحاكم.

المصدر : الخليج اون لاين

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: