الامم المتحدة : الموصل ستتعرض لـ”أكبر أزمة إنسانية” في العالم‎

هيئة التحرير 843 مشاهدات0

مدير مركز التنسيق المشترك لمكافحة الأزمات: "سيتم تنفيذ خطة الإقليم والحكومة العراقية المركزية، المدعومة من قبل مؤسسات إغاثية دولية، من أجل استقبال حركة النزوح التي ستحدث مع انطلاق عمليات استعادة الموصل".

قالت منسقة الأمم المتحدة للإغاثة الإنسانية في العراق ليزا غراند، إن “أكبر أزمة إنسانية ستحدث في العالم خلال العام الحالي، ستشهدها مدينة الموصل (مركز محافظة نينوى شمالي العراق)، مع انطلاقة العمليات لاستعادتها من تنظيم داعش”.

جاء ذلك في تصريحات صحفية لها عقب ندوة أقامها “مركز التنسيق المشترك لمكافحة الأزمات” التابع لوزارة الداخلية في الإقليم الكردي شمالي العراق، بمدينة أربيل، بحضور وزير داخلية الإقليم كريم سنجاري، والمسؤول عن المركز هوشنك محمد، وممثلين عن منظمات إغاثية دولية.

وأوضحت غراند أن “الندوة بحثت الخطط المعدة من أجل استقبال النازحين من الموصل، إضافة إلى تلبية احتياجاتهم الأساسية”، لافتةً إلى أنه “لأول مرة تم استعراض كافة السيناريوهات المتعلقة بالأزمة التي قد تنجم خلال استعادة السيطرة على الموصل”.

وذكرت غراند أن إدارة الإقليم الكردي في شمال العراق، باتت مستعدة من الآن للتعامل مع الأزمة.

استعداد لاستقبال النازحين

من جانبه، قال هوشنك محمد، إنه “سيتم تنفيذ خطة الإقليم والحكومة العراقية المركزية، المدعومة من قبل مؤسسات إغاثية دولية، من أجل استقبال حركة النزوح التي ستحدث مع انطلاق عمليات استعادة الموصل”.

ونوه محمد إلى “الحاجة إلى 275 مليون دولار أمريكي في المرحلة الأولى من أجل إيواء 400 ألف شخص، وتلبية احتياجاتهم خلال فترة 6 أشهر بعد انطلاق العمليات”.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الأحد الماضي،  إن “طلائع القوات العراقية بدأت بالتقدم في جنوب الموصل، إيذانًا ببدء ما أسماها بـ”المنازلة الكبرى” لاستعادة المدينة الواقعة تحت قبضة تنظيم “داعش” منذ ٢٠١٤، دون أن يذكر موعدًا محددًا لبدء الهجوم.

المصدر : إرم نيوز

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: