ترامب: هكذا سرق الجيش الامريكي مليارات الدولارات من العراق

المحرر 1.8K مشاهدات0

الخلاصة – وكالات

 

لفت المرشح الامريكي الاكثر جدلاً بين مرشحي رئاسة الولايات المتحدة الامريكية، في عيد الجيش الامريكي بطريقة غير عادية، الى ان الجنود الامريكان سرقوا اموال الدولة العراقية، مبيناً “العراق اكتوى بالجحيم، لذا دعونا نسأل عن المال العراقي، واين ذهبت الملايين والمليارات من الدولارات التي عثروا عليها لحظة اقتحامهم القصور الرئاسية والمصارف الحكومية؟، أريد أن اعرف اين هؤلاء الجنود؟ الذين كانوا في العراق، لانني اعتقد انهم يعيشون بشكل جيد في الوقت الراهن”.

وكثرت في الاونة الاخيرة بالولايات المتحدة الامريكية، احاديث عن سرقة الاموال العراقية على يد افراد من الجيش الامريكي، اذ كانت هذه الاموال مخصصة لمشاريع إعادة إعمار البلاد، لكنها وبحسب المرشح الامريكي للرئاسة، سُرقت كلها.

وبحسب تقرير صدر في عام ٢٠١٥، من مركزٍ للنزاهة العامة، وهي مجموعة غير حزبية قالت “على الاقل هناك ١١٥ من افراد الجيش والضباط العسكريين، ادينوا منذ عام ٢٠٠٥، بارتكاب السرقة والرشوة والجرائم، اذ تبلغ قيمة المبلغ المسروق بحسب التقرير، بحوالي ٥٢ مليون دولاراً في فترة انتشارهم بأفغانستان والعراق”.

وقالت المتحدثة باسم المرشح ومالك العقارات دونالد ترامب، هوب هيكس مبررةً تصريحات المرشح الرئاسي “تصريحات دونالد ترامب لا تشير الى سرقة الاموال من قبل الامريكان، وانما يقصد الجنود العراقيين”. كتبت هذا التبرير في رسالة عبر البريد الالكتروني الى مجلة “البوليتيكو” الامريكية”.

لكن في المرة الاخيرة، أكد ترامب نفسه بشأن هذا الموضوع خلال تجمع حاشد في ولاية نيو هامبشاير، انه يقصد الجنود الامريكان الذين سرقوا الاموال من الحكومتين العراقية والافغانية.

في ٣٠ ايلول الماضي وتحديداً في كين، جدد ترامب تصريحاته بشأن سرقة الاموال العراقية على يد الجنود الامريكان، فضلاً عن تصريحاته السابقة بالشأن ذاته، حينما قرر الرئيس الامريكي باراك اوباما انسحاب القوات الامريكية من العراق.

واضاف ترامب في كلمته بمناسبة عيد الجيش “الجنود الامريكان لا يريدون القتال من اجل العراق، لانهم يعلمون ان في البلاد حكومة فاسدة، فقاموا بسرقة ٥٠ مليون دولاراً نقداً، تخيلوا انهم اخذوها نقداً، أنا أريد أن أعرف من هؤلاء الجنود؟ الذين يقومون بسرقة هذه الأموال، فكم نحن أغبياء حينما يسرق الجنود هذه الاموال”. ولم تعلق المتحدثة هيكس على هذه التصريحات المثيرة وألتزمت الصمت فضلاً عن عدم تمكن المجلة الامريكية من الاتصال بها.

وأثار المرشح ترامب على نفسه جدلاً حينما اتهم قدامى المحاربين من الجنود بالسرقة، لانه اعتمد حملة انتخابية غير مألوفة حينما تطرق لاوضاع الجنود الامريكان وممارساتهم في العراق، على عكس المرشحين الآخرين الذين غالباً ما يتحدثون عن السياسة الخارجية لامريكا.

ولعب ترامب بورقة رابحة حينما اطلق تصريحاته هذه عن الجنود الامريكان ومزاعم سرقتهم الاموال العراقية، اذ قال هذه التصريحات، امس الثلاثاء، بشكل علني في ولاية جوينسبورو نورث كارولينا بقاعدة عسكرية، تعتبر من اشهر قواعد الجيش الامريكي، بمناسبة مرور ٢٤١ سنة على تأسيس الجيش الامريكي الذي تأسس في ١٣ حزيران من العام ١٧٧٥.

 

المصدر : الغد برس

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: