الكبيسي : الحشد الشعبي يقتل اهل السنة في العراق

هيئة التحرير 5.4K مشاهدات0

خاص – الخلاصة

قال الشيخ احمد الكبيسي المعروف، خلال لقاء تلفزيوني عرض على قناة السومرية (برنامج حق الرد)، ان جميع من يقاتل داعش ويقتل فهو شهيد، وحينما ساله مقدم البرنامج ان هناك شباب من الحشد الشعبي يقاتلون التنظيم، فهل تنطبق عليهم هذه الفتوى ؟ اجاب : ان قلنا ان اسرائيل تقاتل داعش فهل ينطبق القول؟! وحينما ساله المقدم في حال ان قتل قاسم سليماني في معركة الفلوجة، هل يعتبر شهيد، اجاب قائلا انني لا اشك ولاللحظة انه سيدخل النار لامحالة.

واضاف الكبيسي :”انا اتكلم عن المسلمين الذين يعترفون بكتاب الله وسنة رسوله، والحشد الشعبي من يقتل المسلمين باعتبارهم من اهل السنة”، مؤكداً “لقد راسنا هذا باعيننا، ولم يعد هذا سراً وجميع من في العالم يؤكد ويتفق ان الحشد يقتل السنة ويعتقد ان هذا يدخلهم الجنة “، مشددا أن “من يستطيع قتال داعش ولا يفعل فهو آثم”.

وأكد الكبيسي الذي حل ضيفا على برنامج “حق الرد” الذي تعرضه قناة السومرية العراقية، إنه “ثبتت بالعين والبصر والسمع بان الحشد الشعبي يقتل السنة شر قتلة، واليوم انا رايت بعيني هذا في الفلوجة” وبين ان “داعش هو أحد ممتلكات من يملك الريموت في العالم وهو نتنياهو، وهو الذي يأمر حكام أمريكا وأوروبا وغيرهم”، مشيرا إلى أن “داعش لا يعرف الله ولا الإسلام، وهو لعبة أصبحت مكشوفة”.

وشدد الكبيسي بأن “قتال داعش فرض عين على كل مسلم قادر، ومن يقتل في معركة قتال هذا التنظيم فهو شهيد”، مؤكدا أن “من يستطيع قتال داعش ولا يفعل فهو آثم” مبيناً ان :”معركة الفلوجة وصمة عار في جبين الامة وباقية الى يوم القيامة”.

وحينما ساله المقدم في حال ان قتل قاسم سليماني في معركة الفلوجة، هل يعتبر شهيد، اجاب قائلا انني لا اشك ولاللحظة انه سيدخل النار لامحالة”، وانه لايقاتل الدواعش بل يقاتل المسلمين من المواطنين في الفلوجة..

وأشار الكبيسي إلى أن دور ايران في المشاركة مع القوات العراقية هو بقتل العراقيين وليس بحفظ الامن واستقرار المنطقة، كما يفعل يوميا في سوريا، وان سليماني والحشد الشعبي هم ادوات كلها بيد اعداء هذه الامة وتفكيكها وقتلها، مستندا بذلك بحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.

وفيما يتعلق بمشاركة سنة العراق بقتال داعش قال الكبيسي، إن “ان السنة لم يسمح لهم بالقتال داخل العراق، والان لو شكل السنة جبهة للقتال وهناك بعض الكتائب السنية تقاتل داعش وهم قبائل منفصلة”. ولتاكيد الاقتباسات التي حصل عليها موقع الخلاصة، يمكن للقارىء مشاهدة الشريط المصور ادناه.

ولفت الكبيسي إلى أن “سنة العراق أخطأوا جدا عندما قرروا عدم الاشتراك في العملية السياسية”، لافتا إلى أن فتوى أمين عام هيئة علماء الملسمين السابق حارث الضاري بعدم الالتحاق بالجيش حينها “كانت خطأً محوريا، أدى إلى مشاكل كثيرة”، مشيرا إلى أن فتوى الضاري “غلطة العمر وفي غاية الخطأ”.

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: