الإندبندنت: اتهامات بالخيانة بين المليشيات والجيش العراقي

هيئة التحرير 661 مشاهدات0

قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية: إن “هناك مخاوف لدى المليشيات الشيعية التي تقاتل في الفلوجة من نقل قطعات من الجيش إلى منطقة مخمور قرب الموصل وغيرها من المدن، معتبرين أن هذه التحركات هي خيانة لمعركة الفلوجة”.

وتخوض المليشيات، التي ذكرت الإندبندنت أنها “مدعومة من إيران”، جنباً إلى جنب مع قوات الجيش العراقي والشرطة الاتحادية، مع غطاء جوي أمريكي، معركة شرسة لاستعادة السيطرة على مدينة الفلوجة إلى الغرب من العاصمة بغداد، من قبضة تنظيم “الدولة”.

ونقلت الصحيفة عن هادي العامري، زعيم مليشيا بدر “المدعومة من إيران”، قوله: إن “نقل لواء مدرع إلى منطقة مخمور قرب الموصل وغيرها من المدن العراقية الكبيرة التي يسيطر عليها تنظيم داعش إنما هو خيانة لمعركة الفلوجة”.

وتشير الصحيفة إلى أنه “في الوقت نفسه عبّر مسؤولون في الولايات المتحدة عن رغبتهم في إعادة السيطرة على مدينة الموصل، حيث قامت القوات الكردية -بدعم من الولايات المتحدة- باستعادة بعض القرى إلى الشرق من مدينة الموصل في الأسابيع الأخيرة”.

وتضيف: “من جهة أخرى يرى أولئك الذين يقاتلون تنظيم الدولة في الفلوجة أنها المعركة الأكثر إلحاحاً، لا سيما بالنظر إلى الارتفاع الأخير في التفجيرات التي قام بها التنظيم في بغداد، مع الأخذ بعين الاعتبار قرب المدينة من العاصمة العراقية، إذ لا تبعد إلا ساعة بالسيارة”.

لكن، وبحسب الصحيفة، فإن التنظيم “يتعرض لضغوط أيضاً في سوريا، وهذا ما قد يفسر السبب وراء تحرك بعض القطعات قريباً من الموصل لممارسة المزيد من الضغط في مختلف الاتجاهات، إذ تخوض قوات سوريا الديمقراطية وحلفاؤها العرب هجوماً على مدينة منبج، إحدى معاقل تنظيم الدولة، الأسبوع الماضي؛ وذلك بهدف دفع الجهاديين بعيداً عن الحدود السورية التركية، وإن تمت هذه العملية بنجاح فإنه يمكن قطع الطريق الرئيسة التي تربط التنظيم بالعالم الخارجي”.

ولفتت الإندبندنت النظر إلى أن “قوات الحكومة السورية قد تحركت أيضاً باتجاه أهم معاقل تنظيم الدولة، أو العاصمة الفعلية له، وهي مدينة الرقة شمال شرق سوريا، وجاء تحرك الحكومة السورية بعد يومين من وصول قواتها لأول مرة إلى حافة شمال محافظة الرقة، وبدعم من القوات الجوية الروسية”.

المصدر : الخليج اون لاين

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: