بالارقام : اسرار ارتفاع وانخفاض الدولار امام العملة العراقية

هيئة التحرير 2.6K مشاهدات0

 يتابع التاجر العراقي بشغف اسعار صرف الدولار وسوق البورصة يومياً، اذ يتخوف العديد من اصحاب الاموال فضلا عن المواطنين من استمرار الانحدار بالعملة المحلية في ظل التقشف الذي تنتهجه الحكومة العراقية، فضلا عن انخفاض اسعار النفط عالميا، واستمرار العمليات العسكرية في عدة مناطق من العراق.
 
انخفاض سعر صرف الدولار الامريكي بشكل مفاجىء امام الدينار العراقي أدى الى معطيات متعددة في سوق “العملة الخضراء”، ولكن خبراء اقتصاديون اعزوا سبب ذلك الى عدم شفافية العرض والطلب على الدولار بالاضافة الى وجود عمليات غسيل الاموال واستواذ عدد من المسؤولين الكبار على مناصب رفيعة للاستحواذ على سوق العملة، ودعوا من اجل الوقوف على ماهية التداعيات والثمار المستخلصة من سعر صرف الدولار بين الانخفاض والارتفاع. بحسب محللون اقتصاديون تكلموا مع جريدة البينة.
وصل سعر صرف الدولار امام الدينار العراقي لنحو 145 الف دينار عراقي في عام 2015
وصل سعر صرف الدولار امام الدينار العراقي لنحو 145 الف دينار عراقي في عام 2015
من جانبه، يرى ميثم لعيبي، أكاديمي ومراقب للشأن الاقتصادي “ان الطريقة الافضل للتخلص من مشاكل مزاد بيع العملة تكمن برفع قيمة الدولار بشكل تدريجي، لتوزيع الاثار السلبية لشحة الدولارات بين الحكومة والجمهور المتمثل بالتجار والافراد”.

ويضيف لعيبي: ان الالية التي كان يتبعها البنك المركزي من خلال مزاد العملة اثبتت فاعليتها طوال المدة الماضية، لافتا الى ان تدخل البرلمان، من خلال تضمينه المادة 50 في الموازنة، التي حددت مبيعات البنك اليومية بـ75 مليون دولار يوميا، ادت الى اختلال سعر صرف الدولار الرسمي مقارنة بسعره في السوق واخلت باستقلالية البنك المركزي”.

ولاحظ لعيبي بان “تقييد مبيعات المركزي بعث اشارات سلبية الى السوق وخلق توقعات تشاؤمية بين السعرين بشكل اكبر، في حين ان الحل الامثل، كان يتطلب تخلي البنك المركزي عن سياسة بيع الدولار الرخيص، وتركه امام قوى العرض والطلب بشكل اكبر لتحديد قيمته”، مشيرا الى ان هذا الامر ادى الى حصول ارتفاع متوقع في اسعار السلع المختلفة بسبب شحة توفير العملة الصعبة نتيجة انخفاض اسعار النفط”.

ارتفاع مبيعات البنك المركزي الى 135 مليون دولار

البورصة العراقية
البورصة العراقية
الى ذلك ارتفعت مبيعات البنك المركزي، نهاية امس الاثنين، في مزاده لبيع العملة الاجنبية، ببيعه 135 مليون دولار، بعد ان باع امس 124 مليون دولار، وذكر البنك في بيان ،إن “حجم المبلغ المباع اليوم بلغ 135 مليونا، و797ألفا، و 524 دولارا، بسعر صرف 1182 دينارا مقابل الدولار الواحد، وبمشاركة 29 مصرفا، و19 شركة للتحويل المالي”.
وبين البيان ،إن “حجم مبالغ الحوالات والاعتماد بلغ 54 مليونا، و471 ألفا، 600 دولار، فيما كانت الكمية المباعة نقدا 16 مليونا، و225ألف دولار”. واضاف، إن “بيع المبالغ المحولة لحسابات المصارف في الخارج يكون بسعر 1190 دينارا لكل دولار، أما سعر البيع النقدي فيكون بسعر 1182 دينارا لكل دولار”.
 

انخفاض مبيعات المركزي الى 800 الف دولار

22725وفي وقت سابق من يوم السبت الماضي كان البنك المركزي قد اعلن عن انخفاض مبيعاته للمصارف مقارنة بالعام الماضي الى ما يقارب من 800 الف دولار، وقال البنك إن “مبيعاته من الدولار للمصارف بلغت منذ بداية العام الحالي ولغاية اليوم 12 مليار و957 مليون و342 الف و654 دولار” .
 
وأضاف البنك، أن “هذه الكمية انخفضت عما كان عليه في نفس التاريخ من العام الماضي 2015 التي بلغت المبيعات فيها 13 مليار و782 مليون و782 الف، و185 دولار”، مشيراً الى، أن “سعر بيع المبالغ المحولة لحسابات المصارف في الخارج هي 1190 دينار لكل دولار، في حين بلغ سعر البيع النقدي 1190 دينار لكل دولار”.
 

المركزي : سنوزع 5 ترليون دينار عراقي لمنح القروض

1402925577_1الى ذلك دعا البنك المركزي العراقي المواطنين والتجار الذين يدفعون أكثر من مبلغ 1200 دينار عن الدولار والذين يقومون بشرائه من المصارف أو شركات التحويل أو شركات الصرافة (نقدا” أو حوالات أو اعتمادات مستندية)، بتقديم شكوى إلى البنك المركزي.
 
من جانب اخر اعلن البنك المركزي عن تسلمه طلبات الراغبين بتنفيذ مشاريع زراعية وصناعية واسكانية لمنحها القروض بعد دراسة الجدوى الاقتصادية لها والتي سيتم اطلاقها خلال الايام المقبلة .
 
واوضح معاون مدير عام الاحصاء والابحاث في البنك المركزي علاء عبد الغني، ان البنك تسلم عدة طلبات من الراغبين بتنفيذ المشاريع ، مؤكدا ان البنك سيوزع مبلغ الخمسة ترليونات دينار على المصارف الزراعية والصناعية والاسكانية ليتم منح القروض لها بعد دراسة جدوى المشاريع التي يسعى المنفذ لانشائها .
 

وزارة المالية : نتوقع بيع سندات دولية بقيمة 2 بليون دولار

هوشيار زيباري وزير المالية العراقي
هوشيار زيباري وزير المالية العراقي

وفي سياق مختلف قال وزير المالية العراقي هوشيار زيباري إن العراق يتوقع بيع سندات دولية بقيمة بليوني دولار في الربع الأخير من العام، عندما يبدأ تدفق المساعدات الدولية إذ سيساعد ذلك على تخفيض كلفة الاقتراض على بغداد.

 
وقال زيباري في مقابلة مع «رويترز»، إن الدولة العضو في «منظمة البلدان المصدرة للنفط» (أوبك) تتوقع تلقي 600 مليون دولار في أيلول (سبتمبر) من «صندوق النقد الدولي» دفعة أولى من تسهيل بقيمة 5.4 بليون دولار من المنتظر أن يحصل عليه العراق من الصندوق على مدار ثلاث سنوات بموجب اتفاق استعداد جرى الإعلان عنه الشهر الماضي.
 
وكان محافظ البنك المركزي علي العلاق اعلن، في الثالث من اذار 2015، أن التعليمات الجديدة التي وضعها البنك تقضي بأن المزاد لم يعد نافذة يومية لعمليات لبيع العملة بالمزاد، مشيرا الى أن آليات جديدة وضعت لبيع هذه العملة وخاصة ان من وظائفه توفير العملة للتجارة الخارجية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: