واشنطن بوست : داعش فخخ الفلوجة ويستخدم المدنيين كدرع بشري

هيئة التحرير 501 مشاهدات0

  ترجمة : موقع الخلاصة
نشرت صحيفة الواشنطن بوست مقالة عن معركة الفلوجة وتداعيات الخطة الاستراتيجية التي ينتهجها العبادي والضغوط السياسية التي تواجهه في قيادة تلك الحملة، في الوقت الذي تزداد فيه المعركة اكثر قسوة وعنفا وفقا للقادة الأميركيين والعراقيين.
 
وبحسب الصحيفة فان الذين يقولون ان الدافع وراء الحملة لاستعادة المدينة إلى حد كبير مع وجود الضغوط السياسية التي تواجه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، اعتبرمن جانب الضرورات الاستراتيجية بأن يتم الاخذ بشان تحرير الموصل من داعش في نهاية المطاف كجزائزة كبرى.
 
وقال المتحدث باسم البنتاغون الكابتن جيف ديفيس، ان الطائرات الحربية الامريكية قصفت أهداف تابعة لداعش في الفلوجة وحولها وحدات من قوات الأمن العراقية ضغطت باتجاه الحدود الشمالية والجنوبية والشرقية من المدينة وسط القتال العنيف.
 
اما النقيب ديفيس اكد للصحافيين في البنتاغون، ان “تنظيم داعش كان لديه الكثر من الوقت لتفخيخ المدينة بعبوات ومفخخات في مدينة الفلوجة، وانه لعمل شاق بالذهاب لتلك المناطق ورفع تلك المتفجرات بصعوبة حيث انتهج داعش وتوجه لتلك المدينة”.
 
واشارت واشنطن بوست في نهاية التقرير الى ان معركة الفلوجة اتخذت في الايام الاخيرة هجمة مرتدة شرسة لداعس على الحافة الجنوبية من المدينة، مع تباطئ تقدم قوة مكافحة الارهاب والقوات العسكرية مع وجود المدنيين الذين جمعهم داعش في حي سكني كدروع بشرية، حسبما ذكرت وكالة أسوشيتد برس.
 
“ان قوات الأمن العراقية تواجه اشد انواع المقاومة في الفلوجة، بكثير مما كانت عليه في أي عملية أطلقت منذ سقوط الموصل” بحسب تشارلز ليستر، وهو زميل بارز في معهد الشرق الأوسط . نقلا عن الصحيفة.
وبينت الصحيفة ان قوات التحالف صاعدت من ضرباتها الجوبة ضد اهداف محددة لداعش في الفلوجة، وتنفيذ 21 ضربة منذ 17 مايو.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: