قائد درع الفلوجة : لدينا 1500 متطوع ومسك الارض مهمتنا

هيئة التحرير 1.3K مشاهدات0

الحشد العشائري في الانبار

 

خاص || الخلاصة

عيسى ساير العيساوي قائم مقام مدينة الفلوجة
عيسى ساير العيساوي قائم مقام مدينة الفلوجة

قال قائد درع الفلوجة وقائم مقام المدينة عيسى ساير العيساوي، في حديث خاص تفرد به موقع خلاصة؛ ان قوات الدرع يشارك فيها 1500 متطوع من العشائر بالاضافة الى وجود قوات الحشد العشائري من الانبار بتعداد 1750 عنصر سيشاركون بمعركة تحرير الفلوجة.

وقال العيساوي ان قوات درع الفلوجة (وهي احدى التصنيفات العسكرية المشاركة في المعركة ) ، هي قوات خاصة ستحمي المدينة من الداخل والنساف والصقلاوية من الخارج، وهي من المقرر لها ان تشترك بعد عملية تحرير المدينة في مسك الارض مع قوات الشرطة المحلية وتسليم قيادة بغداد والحشد ارض المدينة لقوات الدرع،

وبين بقوله ان قيادة العمليات المشتركة لتحرير المدينة هي تحت قيادة عمليات بغداد وليس الانبار، كالكرمة والنعيمية التي تدور فيها معارك تحت امرة الحشد الشعبي، وبين ان الحشد موجود ومشارك في معارك اطراف الفلوجة من الجهات المحاذية لبغداد، مبينا ان مركز المدينة لن تشارك فيه قوات الحشد.

واشار بقوله الى ان “قوات الحشد الشعبي تعمل الان ضمن قاطع عمليات بغداد وان قيادة عمليات الانبار لم تبدا اشتراكها الفعلي في معركة تحرير المدينة، وهي مسؤولة مع الحشد العشائري على كافة مناطق الانبار وصولا الى القائم.

واشار بقوله ان مناطق حول الفلوجة كالكرمة والسجر التي تشارك فيها قوات الحشد الشعبي انتهت فيها المعارك وتم تحريرها، مبينا ان القوات وصلت الى منطقة البوشجل من جهة الصقلاوية ، اما جهة النعيمية فالتقدم فيها بطيء على حد قوله.

وكشف حول احداث الكرمة الاخيرة من حرق جامع الكرمة وبعض المنازل وسرقة الممتلكات، انها :”تحت وظاة الميليشيات كالعصائب وغيرها.. منذ عامين، وهذه الانتهاكات موجودة منذ ذلك الوقت وليست جديدة، وان كثير من القوات هناك غير مسيطر عليها.

وتابع بقوله ان درع الفلوجة ستشارع بعمليات القتال ان دخلت القوات الى المدينة، مبينا ان اي قوة الى الان لم تدخل فعليا داخل المدينة ، وبين ان العديد من العشائر تشارك معنا المحامدة البوعلوان البوعيسى وجميلة والحلابسة وعشائر اخرى من اهل المنطقة.

وقال ايضا ان الحشد العشائري ودرع الفلوجة جاهزة والمتطوعين موجودين لكن الى حد الان لم تعط الحكومة لنا اي سلاح ولاتجهيزات عسكرية، واكد ان القوات مشاركة في معارك من جهة عامرية الفلوجة كمنطقة الحصي والبوهوى ومناطق اخرى، مع قوات اخرى مساندة لها كالفرقة الثامنة من الجيش.

وحول افق اعلان النصر وتداعيات انتهاء المعركة اشار بقوله الى ان معركة تحرير الفلوجة ستكون قريبة النصر ان شاء الله بحسب التقديرات فاننا في ايام قليلة قادمة قبل رمضان والمعطيات على ارض المعارك الجارية تقول اننا سنحرر المنطقة بالكامل من داعش خلال هذه الفترة.

وتعتبر الفلوجة من أهم النقاط والمدن السنية العراقية التي تقع الى الغرب من العاصمة بغداد (60 كم) ويسكنها نحو 600 الف نسمة وتعد ثاني اكبر مدن محافظة الأنبار بعد الرمادي. التي ثارت ضد الحكومة العراقية وفسادها، في الاحتجاجات التي وقعت في شتاء العام 2012م، وربيع العام 2013م، والتي خرجت في المناطق ذات الغالبية السُّنِّية، مثل الرمادي وصلاح الدين والموصل وكركوك وديالى ومناطق اخرى ذات الاغلبية السنية، بالإضافة إلى مناطق في العاصمة بغداد نفسها.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: