اطفال الموصل : عامان بلا تعليم

هيئة التحرير 429 مشاهدات0

مرّ ما يقرب العامان  على سيطرة تنظيم داعش على نحو نصف مساحة الأراضي العراقية في مناطق الوسط والغرب والشمال مع استمرار المعارك والعمليات العسكرية فيها براً وجواً، تلك المدن التي لا يزال يقطنها مئات الآلاف من المدنيين ممن لم تسعفهم قدرتهم المالية على النزوح أو منعهم التنظيم من المغادرة. وتكمن المشكلة الأكبر في ضياع عامٍ دراسي آخر على الطلبة من كافة المراحل الدراسية، رغم استمرار الدوام المدرسي في عدد من المدن الخاضعة لسيطرة “داعش”، وما يضيّع جهود الطلبة عدم اعتراف الحكومة العراقية بتلك المدارس ونتائجها وشهاداتها الدراسية.
وتمتد المشكلة إلى النازحين من تلك المدن إلى مخيمات نائية لا تتوفر فيها وسائل العيش ومنها المدارس ما أبعد المئات من الطلبة عن مقاعد الدراسة. ودمرت الحرب مئات الأبنية المدرسية في الأنبار والموصل وصلاح الدين، في وقت لا تعترف فيه وزارة التربية العراقية بالمدارس الخاضعة لتنظيم “داعش”، لأن الأخير غيّر المناهج الدراسية وألغى بعضها، ما دفع الوزارة إلى إصدار قرار يقضي بعدم الاعتراف بتلك المدارس ولا بالشهادات الصادرة عنها، ما يعني ضياع عامين دراسيين على الطلبة بمختلف المراحل الدراسية في تلك المدن.
من جانبها، أوضحت مديرية المناهج التربوية في وزارة التربية أن “الدراسة في مناطق سيطرة تنظيم “داعش” غير معترف بها وفقاً لقانون أصدرته وزارة التربية كون التنظيم أقدم على تغيير المناهج الدراسية في تلك المدن”. وتقول الوزارة أن تنظيم “داعش” ألغى عدداً من المواد الدراسية مثل اللغة الإنكليزية والتاريخ والجغرافيا والعلوم وطبع مناهج جديدة تتوافق مع نهجه وفكره. وكشفت مصادر من وزارة التربية أن الوزارة ستلجأ إلى اعتبار العامين الماضيين سنوات “عدم رسوب” للطلبة في المناطق الخاضعة لسيطرة “داعش”. 
ولا توجد خطط حكومية واضحة للتعامل مع المدارس في المدن الخاضعة لسيطرة التنظيم ما يضيع على الطلبة أعمارهم وفرصة انخراطهم في الجامعات والمعاهد العراقية مستقبلاً، لعدم اعتراف الوزارة بشهادات تلك المدارس. ولكن رغم هذا القرار تستمر المدارس بالعمل في الموصل وعدد من مدن الأنبار وبكوادرها التدريسية بشكل شبه طبيعي رغم القصف اليومي، الذي لا يستثني الأبنية المدرسية من الاستهداف البري والجوي. ويشكو ذوو الطلبة من عدم وجود خطط حكومية لحل هذه المشكلة مطالبينبحل هذه المشكلة  في تلك المدن اسوة مع طلبة باقي البلاد مع باقي مدارس البلاد.
وتجدر الاشارة الى ان تنظيم داعش ومنذ احتلاله لمدينة الموصل لم يكترث في بداية الامر للتعليم ولكنه لحقه بنظام مختلف وغير الكثير من المناهج والغى بعض الكليات , وصحيح ان بداية العام الدارسي شهدت اقبالا من الطلبة املا منهم بالاعتراف بشهاداتهم الا ان الامر تراجع الى حد العدم لاسيما في الدراسات الاولية خشية من الاهالي في تاثير داعش على افكار الاطفال .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: