روسيا الشرق اوسطية تبحث عن موطأ قدم في العراق

هيئة التحرير 685 مشاهدات0

يبدو ان الهيمنة الامريكية على العراق تتعرض الى محاولات اختراق روسية فقد قالت وكالة رويترز إن روسيا تستعد لبيع طائرات مدنية للعراق و تزويدها بالإمداد العسكري اللازم في الحرب ضد داعش.

ونقلت الوكالة عن نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روغوزين، تأكيده أن “هذه المهمة و التي أجريت من قبل مئة مسؤول حكومي و رجل أعمال كانت جزءا من رغبة روسيا لتقوية العلاقات التجارية و اﻷمنية مع العراق و بصورة رئيسية للحد من النفوذ اﻷمريكي في واحدة من أكثر المناطق أهمية في المنطقة”.

و قال روغوزين بأن موسكو ستستمر في دعم العراق بالتجهيزات العسكرية الضرورية و التي ساهمت برفع الجاهزية القتالية للقوات العراقسة المسلحة، معبرا عن أمله بأن هذا الدعم العسكري سيساعد العراق باستعادة مدينة الموصل ومناطق أخرى سيطر عليها داعش.

و أضاف زوغين بأن روسيا زودت العراق بطائرات سوخوي مدنية كما قال التعاون الاقتصادي يجب أن يتماشى مع تحقيق الظروف الأمنية،فكلما كان هناك سرعة في تحرير هذه المدينة أو تلك، فرص عودتنا للعراق ستزيد.

و بدوره رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري قال بأن المحادثات تمحورت حول تقديم المساندة العسكرية للقضاء على مسلحي داعش و التي سيطرت على أكثر من ثلث مساحة العراق في العام 2014 اتعيد رسم خارطة الشرق اﻷوسط.

وأضاف الجعفري: “نريد دعما دوليا من مصضادر متعددة من داخل التحالف أو من خارجه”، متابعا بالقول: “نريد دعم فيما يتعلق بالاستخبارات، إذ أن الاستخبارات تلعب دورا أساسيا في الحرب على داعش و نحن على تواصل و تنسيق مع الجانب الروسي لتزويد العراقيين بهذه المعلومات”

ولفتت رويترز إلى أن روسيا استثمرت ملايين الدولارات في قطاع الطاقة العراقي و أنشأت مركز قيادة في بغداد تحت إدارة مشتركة مع العراق، سورية، و إيران لمجابهة خطر  داعش، كما نقلت عن مسؤولين عراقيين تأكيدهم بأنهم “يعولون كثيرا على روسيا في معركة القضاء على الجهاديين المسلمين المتطرفين”.

وأكدت الوكالة أن مسؤولي البلدين وقعوا اتفاقية تفاهم واسعة النطاق والمتضمنة اجراءات التجارة الثنائية فيما يتعلق  بانتاج الطاقة الكهربائية و التي تغطي استهلاك ما يقارب بنسبة 60% من الحد اﻷعظمي للطلب في اﻷشهر الحارة.

وختمت رويترز تقريرها بالإشارة إلى أن معدلات الحركة التجارية بين روسيا والعراق وصلت في العام الماضي إلى ما يقارب المليارين دولار معظمه من الصادرات الروسية.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: